اتهمت الحكومة اليمنية، أمس الثلاثاء، جماعة «أنصار الله» (الحوثيين)، مجددا باحتجاز سفينة الأمم المتحدة الراسية في ميناء الحديدة غربي البلاد، والتي تقل أفراد البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة، وضباط الفريق الحكومي في لجنة تنسيق إعادة الانتشار.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» التي تبثُ من الرياض، إن «الحوثيين يحتجزون السفينة ومنعوها من مغادرة ميناء الحديدة للمرة الثانية».

ووفقاً للوكالة حمل رئيس الفريق الحكومي في لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، اللواء الركن محمد عيظة، بعثة الأمم المتحدة، مسؤولية ضمان أمن وسلامة الضباط التابعين للفريق الحكومي.

وطالب عيظة، البعثة الأممية بـ «اتخاذ الإجراءات الصحيحة لضمان حيادية وحرية من على السفينة جميعاً».

وكانت دعت الأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، الأطراف اليمنية، إلى الاستجابة لدعوة أمينها العام أنطونيو غوتيريش، لوقف إطلاق النار، بغية إتاحة المجال لمواجهة خطر فيروس (كوفيد. 19) المعروف باسم (كورونا المستجد).

وقال مكتب الشؤون الإنسانية في اليمن، عبر حسابه في تويتر: «خمس سنوات من الحرب في اليمن أسفرت عن أسوأ أزمة إنسانية في العالم».