صرح ملك هولندا فيليم ألكسندر، بأنه لا يمكن إيقاف تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)، وذلك في خطاب موجه لشعبه.

ونقل موقع "هاشتاغ هولندا" خطاب الملك فيليم ألكسندر، الذي ألقاه من قصر "هاوس تن بوش" فى لاهاى، وجاء فى ظل الظروف التى تعيشها هولندا بمواجهة انتشار فيروس كورونا، وأكد فيه أنه لا يمكن إيقاف فيروس كورونا، لكن "الوحدة مع بعض قادرة على إيقافه"، وأن عام 2020 سيظل فى الذاكرة للأبد.

وأشاد الملك، بالجهود العظيمة للعاملين فى القطاع الصحى، قائلا: "نحن فخورون بالخبراء فى معهد الصحة العامة والبيئة وخدمات الصحة البلدية وكل المؤسسات الأخرى التى ترشدنا الطريق على أساس البحث العلمى والخبرة".

ودعا الملك فيليم، إلى اتباع نصائحهم بشكل جيد، قائلا: "إنهم يواجهون ضغوطا شديدة، من المهم أن نواصل منحهم ثقتنا ونتبع إرشاداتهم، ليس لديهم سوى هدف واحد وهو أن نتجاوز جميعنا هذه الأزمة بأفضل ما يمكن وتقليص المخاطر على الفئات الضعيفة إلى أدنى حد ممكن"، مضيفا أن الكثيرين قدموا جهودا استثنائية، وفخورون أيضا بعاملى الرعاية الصحية لدينا وكل القطاع الطبى.

كما أثنى الملك الهولندى، على أصحاب المهن الأخرى، قائلا: "الأشخاص الذين لا يمكن الاستغناء عنهم لكى لا تتوقف الحياة العامة والعاملون فى قطاع النقل والمتاجر والنظافة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وكذلك فى التعليم وحضانة الأطفال والمواصلات العامة والشرطة وكل الآخرين، من دونكم لما سارت الأمور.

وعبر الملك ويليم ألكسندر عن تعازيه لضحايا فيروس كورونا فى هولندا، ومعربا عن تقديره لكل من ساهم فى محاربة الفيروس ودعا فى الوقت نفسه إلى الوحدة، مشيرا إلى الأحوال و الظروف الحالية التى تعيشها هولندا، قائلا: "نفتقد نمط حياتنا العادي، بيئة العمل، النادى الرياضى، قهوة الصباح، عطلة نهاية الأسبوع العائلية، قداس الكنيسة"، مضيفا: "لحسن الحظ، يوجد الكثير مما نستطيع فعله، نحن نعرف من يحتاج إلى عناية إضافية من حولنا. هذا أمر علينا أن نتعاون من أجله ويجب على الناس إدراك ذلك.

واختتم الملك خطابه بنبرة تفاؤل: "إذا حافظنا على انتباهنا وتضامننا ودفئنا الإنسانى فسننجح فى مواجهة الأزمة، 2020 ستكون سنة يتذكرها كل واحد منا طوال حياته، آمل وأتوقع أن الشعور بالتضامن والفخر هو ما سيجمعنا".