قال مصدر قريب من أحد الاتحادات الدولية إن اللجنة الأولمبية الدولية ستعقد محادثات مع رؤساء الاتحادات الرياضية الدولية اليوم الثلاثاء في ظل تفشي فيروس كورونا.

وقبل أقل من خمسة أشهر من موعد انطلاق الألعاب الأولمبية الصيفية 2020 في طوكيو ظهرت علامات استفهام حول مدى إمكانية تنظيم الألعاب في هذا الوضع.

وتسبب الفيروس منذ ظهوره في الصين أواخر العام الماضي في وفاة أكثر من ستة آلاف شخص حول العالم إضافة إلى إصابة أكثر من 160 ألفاً بالعدوى.

كما أشاع الفيروس الفوضى والذعر حول العالم وأدى إلى إلغاء أو تأجيل الكثير من الأنشطة والأحداث الرياضية في العديد من دول العالم.

ورغم كل ذلك يؤكد رئيس وزراء اليابان شينزو آبي واللجنة المنظمة للدورة الأولمبية دوماً على أن الحدث الرياضي الكبير الذي يقام كل أربعة أعوام سينظم في موعده وحسب الخطط.

ورداً على سؤال عن المحادثات المقرّرة الثلاثاء، عن مدى تأثير فيروس كورونا، قال المصدر إن اللجنة الأولمبية الدولية إن المحادثات تأتي في إطار الحوار المستمر مع الأطرف ذات الصلة بالألعاب.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية في بيان لرويترز «منذ بداية تطور الموقف قبل بضعة أسابيع تقوم اللجنة الأولمبية الدولية وبصورة منتظمة باطلاع جميع الأطراف ذات الصلة على خر المستجدات.

« وهي جزء من عملية تبادل المعلومات المستمرة بصورة منتظمة.»

وفي الأسبوع الماضي عقد كيت ماك كونيل المدير الرياضي في اللجنة الأولمبية الدولية محادثات مع العديد من الاتحادات الرياضية الدولية تتعلق بالتغييرات التي ربما يتم اللجوء إليها في عملية التأهيل للألعاب الأولمبية.

وقال ماك كونيل في خطاب إلى الاتحادات إن اللجنة الأولمبية الدولية شكلت «مجموعة تنفيذية مهمتها التحرك سريعاً عند الضرورة نيابة عن مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الدولية فيما يتصل بالموافقة على أي تغييرات ضرورية لنظام التأهل للألعاب.»

وأطلعت رويترز على الخطاب المؤرخ في التاسع من آذار الجاري.