كشفت تقارير صحافية إنكليزية أمس السبت أن أندية الدوري الممتاز لكرة القدم ستعقد اجتماعاً الخميس المقبل للبحث في مصير البطولة بعد تعليق منافساتها حتى مطلع نيسان بسبب فيروس كورونا المستجد.

ونقلت شبكة «سكاي» المالكة لحقوق بث البريميرليغ أن ممثلين لأنديته الـ20 سيعقدون «اجتماعاً طارئاً الخميس لوضع الخطط لما تبقى من الموسم». وأشارت إلى أن موعد الاجتماع حدد ربطا بآخر سيعقده الاتحاد القاري للعبة (يويفا) الثلاثاء، يخصصه لبحث مصير مسابقتي الأندية (دوري الأبطال ويوروبا ليغ)، إضافة إلى بطولة كأس أوروبا 2020 للمنتخبات، والمقررة بين 12 حزيران و12 تموز المقبلين.

وفرض فيروس «كوفيد-19» تأثيره على مختلف الأحداث الرياضية حول العالم، وأدى إلى شلل شبه كامل في كرة القدم الأوروبية، لاسيما في البطولات الوطنية الخمس الكبرى التي أعلنت تباعاً تعليق المنافسات.

وتقرّر الجمعة تعليق مباريات الكرة الإنكليزية بالكامل حتى الثالث من نيسان المقبل بدرجاتها الأربع.

وأتت الخطوة بعد تسجيل إصابات بفيروس «كوفيد-19» لدى مدرب فريق أرسنال الإسباني ميكيل أرتيتا ولاعب تشيلسي كالوم هادسون-أودوي. وبحسب التقارير، تتفاوت آراء الأندية بشأن ما سيكون عليه مصير الدوري، بين دعوات لاستكماله من حيث توقف، وأخرى تدعو لإلغائه.

ونقلت «سكاي» عن مصدر في أحد أندية الدوري الممتاز إشارته الى «وجود فرصة بنسبة 75 بالمئة لعدم استكمال هذا الموسم».

من جهتها، نقلت صحيفة «ذا تايمز» عن رئيس مجلس إدارة الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم غريغ كلارك اعتقاده انه بات من الصعب استكمال الدوري الممتاز. وطرحت الصحيفة سيناريوهات دراماتيكية بحال حصول ذلك، تشمل تكبّد الأندية خسائر مالية ضخمة، وصولاً الى احتمال حرمان ليفربول من التتويج بلقب ينتظره منذ ثلاثين عاماً.

وكتبت نائبة رئيس نادي وست هام كارين برايدي مقالا في صحيفة «ذا صن» الإنكليزية، تقدمت فيه بـ»اعتذار» من ليفربول لأنه سيحرم من اللقب، مشددة على ضرورة إلغاء الدوري والتحضير لموسم 2020-2021.

وأضافت «لا يمكننا تفادي احتمال أن كل مستويات رابطة «اي أف أل» (الدرجات الثلاث الدنيا في بطولة إنكلترا)، إضافة إلى الدوري الممتاز، يجب ان يتم إلغاؤها، وأن يعتبر هذا الموسم لاغياً لأن اللاعبين لا يمكنهم اللعب، والمباريات لا يمكن أن تقام». وأشارت شبكة «سكاي» إلى أن مسؤولي بعض الأندية يرون إمكانية لاستئناف المباريات في الرابع من نيسان ، لكن آخرين يرون أنه من الواقعية بدء التحضير لعدم إقامة أي مباريات في الدوري الممتاز قبل انطلاق موسم 2020-2021 في آب المقبل.

الى ذلك، رد مسؤول تنفيذي كبير في ليفربول، على احتمالية حرمان الريدز، من حصد لقب الدوري الإنكليزي الممتاز، خلال الموسم الحالي.

وقال مسؤول ليفربول في تصريحات أبرزتها صحيفة تيليغراف «حرمان الفريق من التتويج؟ لا يوجد اعتراض كبير على حصدنا للقب، بغض النظر إذا كان هذا الموسم سيستمر أم سينتهي مبكرًا». وأضاف «هناك الكثير من الأمور على المحك بشأن مصير البريميرليغ، لكن هناك بعض التركيز على احتمالية إعلان ليفربول كبطل حال إلغاء المسابقة».

وأتم «هذا الأمـر سيـكون غير مهم في مخـطط البريمـيرليغ، لأن هناك نية باستئناف منافسات البطولة، لكن هل سيكون ذلك ممكنًا؟».

} الحلم الأحمر }

تجرد ليفربول من تاجه الأوروبي بالسقوط ذهابا وإيابا أمام أتلتيكو مدريد الإسباني، إلا أن الفريق الإنكليزي تحول لغول لا يقهر بين أندية البريمييرليغ.

ويحتاج الريدز لفوزين في الجولتين القادمتين، ليؤكد تتويجه رسميا بلقب الدوري الغائب عن خزائنه منذ 30 عاما، في ظل اتساع الفارق بينه وبين ملاحقه مانشستر سيتي حامل اللقب في الموسمين الماضيين إلى 25 نقطة.

لكن تأجيل الدوري الإنكليزي، وغموض الموقف حتى الآن، يهدد حلم مدينة ليفربول وجماهيرها في استعادة الريادة المحلية، وتدخل يورغن كلوب مدرب الفريق برسالة احتواء للمشاعر قائلا «كرة القدم لم تعد مهمة في الوقت الحالي، صحتكم أولا، اعتنوا بأنفسكم».