عقد وزير الصحة العامة حمد حسن اجتماعًا مع وفد من نقابة أصحاب المستشفيات الخاصة برئاسة النقيب سليمان هارون في حضور مدير مكتب الوزير حسن عمار ومستشاره القانوني حسين محيدلي، النائب فادي علامة، ومدير دائرة العناية الطبية جوزف حلو. وتم البحث في كيفية تعزيز القطاع الصحي الاستشفائي في لبنان.

إثر الاجتماع، رحب هارون «بالنهج والديناميكية الجديدين للوزير حسن»، ونقل عنه قوله خلال الاجتماع أن «في الوضع الاستثنائي الذي تمر فيه البلاد، تتوجه الأنظار إلى وزارة الصحة والمستشفيات، ما يوجب أداءً منتظمًا يأخذ في الاعتبار هواجس الناس من جهة والوضع المالي والإقتصادي من جهة ثانية، وشدد حسن على إعطاء الأولوية للمريض».

وأوضح هارون أن «الاتفاق مع الوزير حسن تم على تقاسم المشاكل على مراحل، بدءًا من تلك التي تتطلب معالجة آنية، إلى التي تتطلب معالجة في المدى القصير، وصولا إلى تلك التي تحتاج مدى أطول». ولفت هارون إلى أن «الموضوع الأهم حاليًا يتمثل في الاستيراد والمستلزمات الطبية، حيث يواجه المستورد صعوبة في تجديد المستلزمات والمعدات في ضوء ارتفاع الأسعار بالمقارنة مع تلك التي تعترف بها الجهات الضامنة كوزارة الصحة والضمان والطبابة العسكرية. وبناء عليه، قرر الوزير حسن استدعاء المستوردين للبحث عن حل عادل لجميع الأفرقاء. وتناول البحث كذلك عملية تنظيم نقل المرضى إلى الطوارئ برعاية وزارة الصحة لتفادي حصول إشكالات، فيتوجه المرضى إلى المستشفى اللازم فور حاجتهم إلى العناية».