يتواجه النجمان المخضرمان كريستيانو رونالدو وزلاتان إبراهيموفيتش اليوم الخميس في مباراة منتظرة بين يوفنتوس ومضيفه ميلان، ضمن ذهاب نصف نهائي كأس إيطاليا لكرة القدم.

ونجح رونالدو وزلاتان بهز الشباك في نهاية الأسبوع ضمن مباريات الدوري، بيد أنّ فريق الأول يوفنتوس خسر بشكل مفاجىء على أرض فيرونا 1-2 وعلى غراره فعل ميلان بعد إهدار تقدمه بهدفين أمام إنتر فخسر 2-4.

قال رونالدو البالغ 35 عاماً «لم تكن النتيجة التي رغبنا فيها»، برغم أنّه أصبح أول لاعب يسجل ليوفنتوس في عشر مباريات متتالية ضمن الدوري، ليقف على بعد مباراة واحدة من الرقم القياسي.

ويبرز البرتغالي، هذا الموسم بتسجيله 23 هدفاً في مختلف المسابقات.

في المقابل، سجل زلاتان (38 عاماً) ثلاثة أهداف بعد عودته إلى الدوري الإيطالي لخوض تجربة ثانية مع ميلان.

وبعد صناعته الهدف الأول على ملعب «سان سيرو» سجّل زلاتان القادم من لوس آنجليس غالاكسي الاميركي، الهدف الثاني بكرة رأسية، ليبدو أنّ ميلان في طريقه لتحقيق فوز سهل على جاره اللدود، بيد أنّه إنهار برباعية في الشوط الثاني.

وقال اللاعب الذي منح آخر لقب لميلان في الدوري عام 2011 «أظهرت أنه لا يزال بمقدوري صنع الفارق».

وصحيح أن سجِل زلاتان بعيد جداً عن ملاحم رونالدو، إلا أنّ السويدي ترك بصمة دامغة في أي بطولة شارك فيها.

ويبحث ميلان عن لقبه السادس في مسابقة الكأس والأول منذ 2003.

في المقابل، يريد يوفنتوس الذي تخطى روما 3-1 في ربع النهائي، وضع حد للنزيف خارج قواعده حيث خسر آخر مباراتين.

وقال مدربه ماوريتسيو ساري بعد الخسارة ضد فيرونا: «آمل في أن يساعدني أحدهم، هذا شيء يتعيّن علينا إيجاد حل له، هناك فارق بين أدائنا على أرضنا وخارجها».