أكد المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، عبد الكريم خلف، أن الاجتماع الذي عقد امس في بغداد بين مسؤولين عراقيين ومسؤولين من حلف شمال الأطلسي (الناتو) ناقش بحث تنظيم علاقة جديدة بين الطرفين، مشيرا إلى أن العراق يريد علاقة متعددة الأغراض مع الحلف، وأن شكل التعاون الجديد سيكون بطريقة تتناسب مع سيادة البلد.

وقال خلف في تصريحات لوكالة «سبوتنيك» ان «هذا الاجتماع هو جزء من تنظيم علاقة جديدة بين الطرفين مبنية على استفادة العراق لتطوير منظومته الأمنية والعسكرية، نحن لدينا مع الناتو معاهدة قديمة منذ 2012 ولا زالت مستمرة سنعيد ترتيبها بما يضمن فائدة القوات الأمنية والقوات المسلحة العراقية»، وأضاف «هناك خيارات متعددة مطروحة للتعامل مع حلف الناتو، والجانب العراقي سيوضح وجهة نظره وسيستمع لجانب حلف الناتو، العراق يريد علاقة مع الحلف متعددة الأغراض مثل التدريب والدعم وقضايا كثيرة سيتم التباحث بشأنها».

وأكد خلف «شكل التعاون مع الحلف سيكون بطريقة تتناسب مع حفظ سيادة البلد ويكون العراق صاحب الطلب بقضايا توجيه الدعم وغير الدعم، يعني القرار عراقي»، مشددا على أن أي أنشطة داخل الأراضي العراقية ستكون بأوامر عراقية مباشرة، «ولن نسمح بشيء لا يعود بالشراكة والانفراد، كل شيء يخص الشراكة مع الحلف هو أن يكون الرأي والقرار النهائي بيد الجانب العراقي مرحب به عدا ذلك لا طبعا وهذا هو روح الحديث».

نائب وزير الخارجية الروسي يصل أربيل

على صعيد آخر، وصل المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وأفريقيا، نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، إلى أربيل عاصمة إقليم كردستان في زيارة معلنة، دون أن يمر بالعاصمة العراقية بغداد.

وأفاد مراسل شبكة «رووداو» الإعلامية بأنه «من المقرر أن تستمر زيارة بوغدانوف إلى كردستان مدة يومين يلتقي خلالها بكل من رئيس إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني ورئيس وزراء إقليم كردستان مسرور البارزاني»، وأشار المراسل إلى أن «الزيارة ستبحث الشراكة بين إقليم كردستان وروسيا وملفات الطاقة».

الرئيس العراقي يمهل الكتل النيابية حتى السبت للتوافق على مرشح «غير جدلي»

أمهل الرئيس العراقي برهم صالح الكتل النيابية حتى السبت المقبل، للتوافق على مرشح «غير جدلي» لرئاسة الوزراء قبل أن يقوم بنفسه بتكليف شخصية لتولي المنصب، وقال الرئيس العراقي، في بيان اصدره امس: «إذا لم تتمكن الكتل النيابية المعنية من حسم أمر الترشيح لرئاسة مجلس الوزراء في موعد أقصاه السبت 1 شباط 2020، أرى لزاماً عليّ ممارسة صلاحياتي الدستورية من خلال تكليف من أجده الأكثر مقبولية نيابياً وشعبياً»، أضاف: «منذ أن قدم رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي استقالته الرسمية إلى مجلس النواب، انطلقت مداولات سياسية ونيابية لغرض اختيار مرشح لتولي رئاسة الحكومة، وبسبب مساجلات وتوترات سياسية للأسف، لم تؤدِ تلك المداولات حتى اليوم إلى تفاهم على مرشح «غير جدلي» لرئاسة مجلس الوزراء».

ودعا صالح الكتل النيابية المعنية بترشيح رئيس مجلس الوزراء «إلى استئناف الحوار السياسي البنّاء والجاد من أجل الاتفاق على مرشح جديد لرئاسة مجلس الوزراء يحظى برضىً شعبيّ ورفعه إلى رئاسة الجمهورية من أجل إصدار أمر التكليف».

أبو الغيط: وقف التدخلات الخارجية في العراق يساعد على حل أزمته

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن الأوضاع في العراق «تثير القلق والانزعاج، في ضوء تصاعد وتيرة المواجهات وأعمال العنف وبالذات ضد المتظاهرين السلميين، بما يهدد السلم الأهلي»، وشدد على «أن استخدام العنف لن يمثل مخرجا من الأزمة، معربا عن أمله في أن تسود الحكمة وأن يتم نزع فتيل التصعيد الحالي تجنيبا لانزلاق البلاد إلى أوضاع سيئة».

واعتبر «أن التدخلات الخارجية في الشأن العراقي قد أوصلت البلد إلى حالة غير مسبوقة من الاستقطاب، وجعلت منه حلبة صراع لأطراف إقليمية ودولية ما يتسبب في معاناة كبيرة للعراقيين خاصة أن أبناء العراق لا يرغبون في رؤية بلدهم مسرحا لتصفية الحسابات أو حروب بالوكالة»، وناشد العراقيين، بكافة أطيافهم «وضع مصلحة العراق أولا، والسعي إلى معالجة الأزمة السياسية الحالية عبر الحوار والوسائل السلمية»، وأكد «أن التوقف عن التدخل في الشأن العراقي من قبل الأطراف الخارجية سيساعد على تهدئة الأوضاع والتوصل إلى الحلول السياسية المطلوبة».

البنتاغون: تشخيص 50 من عناصر الجيش الأميركي بإصابات دماغية

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أنه تم تشخيص 50 من أفراد الجيش الأميركي بالارتجاج وإصابات دماغية، في أعقاب الهجوم الصاروخي الإيراني على قواتنا.

اشارة الى انه تم زيادة نحو 16 حالة عن الرقم المُعلن (34) من قبل البنتاغون في أواخر الأسبوع الماضي.

وقال المُتحدث باسم البنتاغون توماس كامبل، إنه «اعتبارًا من اليوم، تم تشخيص 50 من أعضاء الخدمة (العسكرية) الأميركية بإصابات في الدماغ»، أضاف: «من بين هؤلاء الـ 50، تم علاج 31 من أعضاء الخدمة في العراق وأُعيدوا إلى الخدمة، بما في ذلك 15 من أعضاء الخدمة الإضافيين الذين تم تشخيصهم منذ التقرير السابق»، فيما نُقل 18 إلى ألمانيا لإجراء مزيد من الفحص والعلاج، فضلا نقل أحدهم إلى الكويت قبل أن يعود إلى الخدمة من جديد.