صرح الأدميرال نيكولاي إيفمينوف، القائد الأعلى للبحرية الروسية، بأنه سيتم وضع حاملتي هليكوبتر عالميتين في روسيا هذا العام بحلول 9 مايو.

وقال الأدميرال الروسي: "سيتم وضع السفن بحلول 9 أيار /مايو 2020. هذا مشروع جديد تمامًا. ستكون قدرتها المائية أكثر من 20 ألف طن مع خصائص نوعية عالية للإبحار، والخصائص التشغيلية والهيكلية، وهبوط المروحيات".

وأبرم عقد توريد حاملتي طائرات هليكوبتر من طراز "ميسترال" بين شركة DCNS / STX الفرنسية و شركة Rosoboronexport الروسية في عام 2011.

أول سفينة ، تسمى فلاديفوستوك ، كان من المفترض أن تسلمها فرنسا في نوفمبر 2014 ، ولكن بسبب الأحداث في أوكرانيا وفرض عقوبات على روسيا ، قرر الرئيس فرانسوا هولاند تعليق العقد. دفعت فرنسا غرامة قدرها حوالي مليار يورو.

وكان مصدر صناعي عسكري روسي أعلن في شهر ديسمبر 2019 متى ستدشن روسيا مشروع صنع سفينة مشابهة لحاملة طائرات الهليكوبتر من طراز "ميسترال".

وكشف المصدر لوكالة "سبوتنيك" أن مصنع بناء السفن في مدينة كيرتش بشبه جزيرة القرم سيبدأ العمل على صنع سفينتين من نوع "ميسترال" خلال عام 2020، مشيرا إلى أن من المقرر أن تتم أولا صناعة سفينتين، ثم يمكن أن يتواصل العمل لصنع مزيد من السفن المشابهة لسفينة "ميسترال" الفرنسية.

ويفترض أن تتسلمهما القوات البحرية الروسية في عامي 2025 و2026.

وكان مصدر مطلع قد أخبر "سبوتنيك"، في وقت سابق، بأن السفينة الجديدة المزمع إنشاؤها ستقدر على حمل 12 إلى 16 طائرة هليكوبتر

وكانت روسيا قد عقدت العزم على صنع سفينتين من طراز "ميسترال" في فرنسا، ووقعت اتفاقية مناسبة مع فرنسا في عام 2011. غير أن فرنسا ألغت الاتفاقية بعد أن بدأ الغرب يفرض عقوبات على روسيا عقب عودة القرم إلى أحضان روسيا في عام 2014.