على طريق الديار

الحالة المعيشية للناس والجوع وقيام الطبقة السياسية وبعض المسؤولين من الأجهزة المدنية والعسكرية والأمنية بسرقة أموال الشعب اوصلت اللبنانيين الى هذه الحالة فيما الأرقام التي هي موجودة في مصرف لبنان تظهر أسماء الذين سرقوا ولذلك هنالك جهات تريد تحطيم موجودات مصرف لبنان كي لا تنكشف أسماء عصابات السرقة من السياسيين والاداريين والعسكريين والامنيين الذين تعاقبوا خلال 30 سنة وهدروا أموال الشعب اللبناني وسرقوه.