دعا زعيم التيار الصدري وائتلاف «سائرون»، مقتدى الصدر، امس، إلى تظاهرة مليونية سلمية تندد بالوجود الاميركي في العراق، معتبرا أن سيادة البلاد تنتهك من قبل «قوات غازية».

وقال الصدر، في بيان نشره على حسابه في موقع «تويتر»: «سماء العراق وأرضه وسيادته تنتهك من قبل القوات الغازية، فإلى ثورة عراقية لا شرقية ولا غربية يكاد نصرها يفيء على العراق وأهله بالخير والبركات، فهبوا يا جند الله وجند الوطن إلى مظاهرة مليونية سلمية موحدة تندد بالوجود الأمريكي وبانتهاكاته».

وأضاف الصدر: «أجمعوا أمركم ولا تتوانوا.. فعراقكم وحوزتكم تستصرخكم فلا تقصروا.. وأنا على يقين أنكم ستبرهنون للجميع بأنكم لن تركعوا للاستكبار العالمي بل لن نركع إلا لله».

وتابع زعيم التيار الصدري: «ولنا بعد ذلك وقفات شعبية وسياسية وبرلمانية تحفظ للعراق وشعبه الكرامة والسيادة».

} حكومة كردستان }

على صعيد آخر أكدت حكومة إقليم كردستان العراق، امس، أنها تسعى لعدم الانجراف في أي صراع تشهده المنطقة، في إشارة إلى تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة الاميركية وإيران.

وقال المتحدث باسم الحكومة جوتيار عادل إن «حكومة إقليم كردستان تؤكد احتواء الوضع بعد سقوط صواريخ داخل أراضيها أطلقتها إيران على القواعد الاميركية، وتدعو الطرفين إلى ضبط النفس».

وأضاف أن «حكومة الإقليم تعتبر الحفاظ على أمن الإقليم ومواطنيه وحماية البعثات الدولية من الأولويات وتسعى جاهدة إلى عدم الانجراف في أي صراع في المنطقة».