أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون امس، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي دونالد ترامب، على تضامن فرنسا مع حلفائها «بعد الاعتداءات التي استهدفت مواقع التحالف الدولي في العراق خلال الأسابيع الأخيرة».

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان رسمي إن ماكرون أعرب خلال اتصاله مع ترامب عن قلقه إزاء «الأعمال المزعزعة للاستقرار لفيلق القدس بقيادة قاسم سليماني»، في إشارة الى الجنرال الذي لقي حتفه بقصف أميركي في بغداد مؤخرا.

وأضاف البيان أن «ماكرون دعا إيران لوضع حد لأعمال فيلق القدس المزعزعة للاستقرار والامتناع عن أي تصعيد عسكري من شأنه أن يزيد من حالة عدم الاستقرار في المنطقة».

وشدد ماكرون على «تصميم فرنسا على العمل إلى جانب شركائها المحليين والدوليين من أجل خفض حدة التوترات».

وأتم البيان «ماكرون قال إن الأولوية يجب أن تكون لاستكمال أعمال التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي في إطار احترام سيادة العراق من أجل أمنه والاستقرار في المنطقة».