هل اغتالت أميركا للتو، بدون أي إذن من الكونغرس، ثاني أقوى شخص في إيران، مما قد يؤدي إلى اندلاع حرب إقليمية ضخمة؟

اعتبرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أن الجنرال قاسم سليماني كان «مهندس كل عملية مهمة تقريباً قامت بها الاستخبارات والقوات العسكرية الإيرانية على مدار العقدين الماضيين، وكانت وفاته بمثابة ضربة مذهلة لإيران في ذروة الصراع الجيوسياسي الشامل».

كانت الضربة أيضاً تصعيداَ خطيراً للمواجهة المتزايدة للرئيس الأميركي دونالد ترامب مع طهران، والتي بدأت بمقتل مقاول أميركي في العراق في أواخر كانون الأول الماضي.

في إيران، عقدت القيادة اجتماعاً أمنياً طارئاً. وأصدر المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، بياناً دعا فيه إلى الحداد لمدة ثلاثة أيام ثم الانتقام.

واستعد مسؤولو الولايات المتحدة لهجمات انتقامية إيرانية محتملة، بما في ذلك هجمات عبر الإنترنت وإرهاب، على المصالح الأميركية وحلفائها.

«إسرائيل» أيضاً كانت تستعد للضربات الإيرانية. وقال مسؤولون ان بعض المواقع السياحية الأكثر شعبية بما

في ذلك منتجع للتزلج في جبل الشيخ أغلقت والقوات المسلحة في حالة تأهب.

منذ بداية الحرب السورية، كان الجنرال سليماني أحد القادة الرئيسيين في محاولة لحماية الرئيس السوري بشار الأسد - الحليف الإيراني المهم - الذي جمع لهذه الغاية الميليشيات المتباينة وقوات الأمن القومي والقوى الإقليمية، بما في ذلك روسيا فى السنوات الاخيرة. لكن ذلك كان بعيداً عن الجبهة الوحيدة التي عمل عليها.

يتهم المسؤولون الأميركيون الجنرال سليماني بالتسبب في مقتل مئات الجنود خلال حرب العراق، عندما زوّد المتمردين العراقيين بمعدات متقدمة لصنع القنابل والتدريب. يقولون أيضاً إنه دبر الأنشطة الإيرانية المزعزعة للاستقرار التي تستمر في جميع أنحاء الشرق الأوسط وتستهدف الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية.

وقال البنتاغون في بيان «الجنرال سليماني كان يعمل بنشاط على تطوير خطط لمهاجمة الدبلوماسيين الأميركيين وأعضاء الخدمة في العراق وجميع أنحاء المنطقة. كان الجنرال سليماني وقوة القدس مسؤولين عن مقتل المئات من أفراد القوات الأميركية وقوات التحالف وجرح الآلاف غيرهم».

لم تشرح بالتفصيل المعلومات الاستخباراتية المحددة التي قادتهم إلى تنفيذ مقتل الجنرال سليماني. وقال مسؤول أميركي رفيع إن المهمة المصنفة بدرجة عالية بدأت بعد مقتل المقاول الأميركي في 27 كانون الأول أثناء هجوم صاروخي شنته ميليشيا تدعمها إيران.

بقتل الجنرال سليماني، اتخذ ترامب إجراء رفضه الرئيسان جورج بوش وباراك أوباما، خشية أن يؤدي ذلك إلى حرب بين الولايات المتحدة وإيران.

في حين قال العديد من الجمهوريين إن الرئيس كان له ما يبرره في الهجوم، وهو استخدام ترامب الأكثر أهمية للقوة العسكرية حتى الآن، إلا أن منتقدي سياسته تجاه إيران وصفوا الضربة بأنها تصعيد أحادي متهور يمكن أن تكون له عواقب وخيمة وغير متوقعة يمكن أن تنشر العنف طوال الوقت في الشرق الأوسط.

كان سليماني عدواً للولايات المتحدة. هذا ليس محل سؤال، كما كتب السناتور كريستوفر مورفي، ديمقراطي من كونيتيكت، على تويتر. وقال: «السؤال هو - كما تشير التقارير، هل اغتالت أميركا للتو، بدون أي إذن من الكونغرس، ثاني أقوى شخص في إيران، مما قد يؤدي عن علم إلى اندلاع حرب إقليمية ضخمة محتملة؟».