أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده ستشهد العام المقبل نموا اقتصاديا إيجابيا، مشيدا بقطاع صناعة البتروكيماويات، الذي يوفر لبلاده نحو 20 في المئة من احتياجاتها من العملة الأجنبية.

طهران - سبوتنيك. وقال روحاني، خلال زيارته معرضا لمنجزات الصناعات البتروكيماوية في طهران، اليوم الاثنين: "النمو الاقتصادي في إيران، في العام المقبل، سيكون إيجابيا، ما يدل على فشل الأعداء وعدم تحقيق ما كانوا يطمحون إليه من الضغوط إلى الحد الأقصى"، لافتا إلى أن "الجميع يعرف أن تأثير العقوبات والضغوط على بلادنا سوف ينتهي".


وأضاف روحاني "ستصل قيمة منتجات البتروكيماويات الإيرانية إلى 37 مليار دولار في القفزة النوعية الثالثة لهذه الصناعة خلال الأعوام القليلة القادمة"، متابعا "في هذه القفزة ستتحول بلادنا إلى البلد الأول في صناعة البتروكيماويات في الشرق الأوسط".

وتابع روحاني "نحو 20 في المئة من احتياجاتنا للعملة الأجنبية يأتي عبر البتروكيماويات".

في سياق آخر، صرح رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني، علي لاريجاني، بأن الولايات المتحدة الأمريكية تبحث عن النفط السوري فقط، مشيرا إلى أن الأزمة السورية انتهت.

وأشار إلی أهمية صياغة الدستور من قبل الشعب السوري، مؤكدا "الشعب السوري لا يحتاج إلى ولي، ويجب أن يكون قادرا على صياغة دستور بلاده والتصديق عليه دون ضغط خارجي، وذلك في الوقت الذي لا ترغب فيه بعض الدول بأن تكون هذه الدولة هادئة وتسببت في الكثير من الأضرار".