على هامش إحيائها حفلين في سوريا أحدهما في الحسكة والثاني بحضور الآلاف في ساحة العباسيين وسط دمشق لمناسبة عيد الميلاد المجيد، أعربت الفنانة عبير نعمة في حديث إذاعي عن محبتها الكبيرة للجمهور السوري الذي اعتبرت أن المحبة التي قابلها بها لم تشعر بها في أي مكان آخر في العالم كما تحدثت عن إعجابها بعدد من التجارب الموسيقية السورية التي تحرص على متابعتها رغم أنها لاتسمع الكثير من الأغاني التي تصدر حالياً وتميل للموسيقى الكلاسيكية والأعمال القديمة.

وفي معرض ردها عن الدور الذي لعبه زوجها جوليو في مسيرتها خاصة أنهما التقيا خلال دراستهما للموسيقى في الجامعة قالت إنه الداعم الأول لأنه موسيقي حساس جداً وتتناقش معه بكافة تفاصيل أغنياتها.

وبينت عبير أن فقدان بعد المغنيين قدراتهم الصوتية في عمر مبكر يعود لسوء استخدامهم للصوت قائلة إنها ليست شديدة الحرص على صوتها ولكنها تتعامل معه في الغناء والتمرين بطريقة محترفة مضيفة أنها ستعتزل الغناء إذا خانها صوتها ولم تستطع الاستمرار بنفس المستوى.

وأضافت عبير أنه من بين الكثير من كلمات الثناء والآراء بصوتها تعتبر الكلام الذي قاله لها الراحل الكبير وديع الصافي هو الذي أثر بها بشكل كبير معتبرة إياه والدها الروحي، كما صرحت أنها لاتحب الحديث كثيراً عن تجربتها في برنامج سوبر ستار معلنة أنها حاولت الانسحاب أكثر من مرة لأنها شعرت أنها لاتنتمي للمكان الذي كانت تتواجد فيه.

وتحدثت عبير كذلك عن علاقتها بإخوتها التسعة الذين يمتلكون جميعاً أصواتاً مميزة بنسب مختلفة معتبرة أن الصوتين الأفضل هما صوتها وصوت شقيقها جورج نعمة.