مع بلوغ الـ 50 يزداد محيط الخصر عدة سنتيمترات، حتى لو لم ينعكس ذلك على الوزن. ولسوء الحظ، لا تتعلق الأسباب بما تأكله، بل بالتغيرات التي تحدث للهرمونات ولكثافة العضلات. فالرجال يزداد وزنه بمعدل 3.4 بالمائة كل 10 سنوات بين سن 22 و45، بينما يزداد وزن المرأة بمعدل 5 بالمائة كل 10 سنوات خلال الحقبة العمرية نفسها. ومع بلوغ الخمسين حتى لو ظل الوزن ثابتاً يزداد حجم البطن. تعرّف إلى الأسباب في ما يلي:

* تقل الأنشطة البدنية والحركة مع العمر، وينعكس ذلك على معدل حرق الدهون الذي يقل بطبيعة الحال.

* عندما تقل كثافة العضلات يقل معدل السعرات الحرارية التي تحرقها عند الحركة والنشاط، وتتحول بعض العضلات الخاملة والتي تقع غالباً حول البطن إلى دهون.

* السبب الثالث هو التغيرات الهرمونية لدى الجنسين. فخلال سنوات خصوبة المرأة يدفع هرمون الاستروجين الدهون نحو التراكم حول الورك والفخذ لحماية الحمل، وعندما يقل الاستروجين تتراكم الدهون أكثر حول البطن. وبالنسبة للرجل عندما يقل هرمون التوستيسترون بعد الـ 50 يزداد تراكم الدهون حول البطن.

ما الحل؟ ينصح خبراء النغذية بممارسة تمارين تقوية العضلات، على ألا يقتصر ذلك على تمارين البطن والظهر فقط، وإنما تمارين التقوية لجميع عضلات الجسم للحفاظ على القوام، وتقليل أثر التغيرات الهرمونية.

المصدر: 24