قال جوزيب بوريل رئيس الدبلوماسية الأوروبية الجديد، إن التغيرات في مسألة عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا لن تحدث من دون تسوية الأزمة الأوكرانية، ورحب "بالتقدم" في قمة باريس.

بروكسل- سبوتنيك. وقال بوريل للصحفيين اليوم الثلاثاء: "يؤكد الاتحاد الأوروبي دعمه لفرنسا وألمانيا في عملهما بـ"صيغة نورماندي". نحن مقتنعون بأن الحل الدائم الوحيد للصراع لا يمكن أن يحدث إلا في إطار حوار بهذه الصيغة"، معربا عن ارتياحه لـ"التقدم الذي تم إحرازه في القمة".

وأشار بوريل إلى أن هذا "اللقاء ربما يكون الخطوة الأولى نحو حل الصراع". وفي الوقت نفسه أكد بوريل على موقف الاتحاد الأوروبي بأن: "أي تغيير مهم في العلاقات مع روسيا يعتمد على البحث عن حل طويل الأجل للنزاع في أوكرانيا".

وختم رئيس الدبلوماسية الأوروبية تصريحاته، قائلا: "العلاقات مع روسيا تعتمد اعتمادا حاسما على ما إذا كان هناك حل للنزاع، وبدونه لن تكون هناك تغييرات في العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا".

وانتهت في ليل يوم الإثنين إلى الثلاثاء، القمة الأولى منذ ثلاث سنوات لزعماء دول "رباعية النورماندي" (فرنسا، ألمانيا، روسيا وأوكرانيا) في باريس. وكان قد تخللها لقاء ثنائي بين الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين، والأوكراني فلاديمير زيلينسكي.