صدر عن المكتب الاعلامي للرئيس نجيب ميقاتي الآتي: «دأبت جريدة «الديار» وصاحبها الاستاذ شارل ايوب منذ فترة، على شن حملات اعلامية وفبركة اخبار ضد الرئيس ميقاتي بهدف الابتزاز ليس إلا، بالتزامن مع رسائل تهديد مباشرة وغير مباشرة، في السياق ذاته، وجهها ايوب للرئيس ميقاتي وفريق عمله.

إن ما يقوم به الاستاذ ايوب ومن يؤازره لا يمت بصلة الى الحرية الاعلامية التي يحترمها الرئيس ميقاتي ويقدرها، كما يقدر الصحافيين الشرفاء العاملين بأخلاق في السلطة الرابعة، بل هو نهج واضح بهدف الابتزاز والتهديد المعنوي والجسدي والتحريض وتشويه السمعة.

وعلى هذا الاساس، يهمنا التأكيد أن الجهاز القانوني للرئيس ميقاتي وفريق عمله إتخذ ويتخذ تباعا، كل الاجراءات القانونية لمقاضاة الاستاذ ايوب وجريدة «الديار» وموقعها الالكتروني والمدير المسؤول امام القضاء المختص احقاقا للحق وحفظا للكرامات، فتم تقديم دعاوى موثقة بكل المستندات وباشر القضاء المختص النظر بها. فاقتضى التوضيح».