حقق الدولار مكاسب متواضعة اليوم الأربعاء، إذ يتطلع المستثمرون إلى النتيجة المحتملة لمحادثات التجارة الممتدة منذ فترة طويلة بين الولايات المتحدة والصين، بينما تعثر الدولار الأسترالي بفعل توقعات بتيسير السياسة النقدية.

ومقابل الين، جرى تداول الدولار عند 109.12 ين، دون أعلى مستوى في أسبوعين البالغ 109.205 الذي بلغه أمس الثلاثاء. وتلقت العملة الأمريكية الدعم من مؤشرات على أن واشنطن وبكين تقتربان من توقيع اتفاق لإنهاء خلافهما التجاري المستمر منذ 16 شهرا.

وارتفعت العملة الأمريكية قليلا مقابل اليورو والجنيه الاسترليني، لتسجل في أحدث تداولات 1.1012 دولار لليورو و1.2853 دولار للجنيه الاسترليني، والمستويان يمثلان استقرارا دون تغير يذكر خلال الأسبوع الجاري.

وتراجع الدولار الأسترالي 0.2 في المائة إلى 0.6774 دولار أمريكي. وتشهد التداولات حالة من التباطؤ قبيل عطلة عيد الشكر يوم الخميس في الولايات المتحدة.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء الليل إن واشنطن في "المخاض الأخير" للعمل على اتفاق لنزع فتيل الحرب التجارية، بعد أن أجرى كبار المفاوضين من الجانبين محادثة هاتفية يوم الثلاثاء.

لكنه أكد أيضا على دعم واشنطن للمحتجين في هونج كونج، وهي نقطة خلاف محتملة مع الصين.

وإذا لم يتوصل الطرفان إلى اتفاق قريبا، فإن التاريخ المهم القادم الذي ستتم مراقبته هو 15 ديسمبر ، حين من المقرر أن تفرض واشنطن المزيد من الرسوم الجمركية على سلع صينية.

وانكمشت أرباح الشركات الصناعية الصينية بأسرع وتيره في ثمانية أشهر في أكتوبر تشرين الأول وفقا لما أظهرته بيانات رسمية اليوم الأربعاء مما يبرز تباطؤ قوة الدفع في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

واستقر اليوان الصيني، إذ أن الضعف يعزز أيضا مبرر تعميق التيسير النقدي. وجرى تداول اليوان في أحدث تعاملات عند 7.0291 للعملة الأمريكية.

المصدر: الاقتصادية