تخطى أمس سعر صرف الدولار الـ2000 ليرة في سوق الصيرفة ليصل في بعض المناطق الى حدود 2100 ليرة. وفي هذا السياق، يؤكد الصيرفي حسين اللقيس انّ هناك شحاً كبيراً في سيولة الدولار، وحتى يمكن القول انه لا يوجد دولارات في السوق سوى ما يُفرج عنه بعض اللبنانيين الذين يضعون الاموال في بيوتهم وهم يفرحون اليوم انّ قيمة الـ500 دولار باتت حوالى المليون او مليون و100 ليرة، فصرف الدولار هو ربح بالنسبة اليهم. وقال لـ"الجمهورية": هناك شح في الدولار وعدم قدرة على الشحن من الخارج، والدولارات المتوافرة هي امّا من تصريف اللبنانيين للعملة وامّا من بعض السوريين الذين يأتون بالدولار لتحويله الى العملة السورية، أو العملة اللبنانية. ومعظم هؤلاء يتقاضون مساعدات شهرية من الامم المتحدة بالدولار. واستبعد اللقيس أن يزيد سعر الدولار في الايام المقبلة، خصوصاً اذا كان هناك حكومة قريباً.

المصدر: لبنان24