قال جولدمان ساكس يوم الاثنين إن في مقدمة توصياته للتداول لعام 2020 تكوين مراكز دائنة على مؤشره للسلع الأولية، مع تسجيل أفضل عوائد من النفط على الأرجح وعزا ذلك إلى تراجع الإنفاق الرأسمالي ككل مما سينجم عنه نقص في الإمدادات بالتبعية.

وذكر البنك في مذكرة أن أسعار السلع الأولية ستظل مستقرة رغم ضعف نمو الطلب في عام 2019 بسبب تراجع الإمدادات نتيجة انخفاض الإنفاق الرأسمالي.

وتابع أن الانخفاض ”الحاد والملحوظ“ للإنفاق الرأسمالي يمنح مجموعة أوبك+ (تضم دول منظمة البلدان المصدرة للنفط وروسيا ومنتجين أخرين) ثقة بأنها تستطيع إدارة الفائض النفطي في 2020 رغم الزيادة الكبيرة المتوقعة في إنتاج الدول من خارج أوبك العام المقبل.

وقال البنك ”في غياب نمو أو صدمات جيوسياسية، نتوقع أن يستمر تداول برنت حول 60 دولارا للبرميل في 2020 إذ ستكون ثمة حاجة لتخفيضات أوبك وتباطؤ نشاط النفط الصخري لتعويض زيادة قوية للإمدادات من أماكن أخرى“.

ورغم النظرة المستقبلية المستقرة لأسعار النفط القياسية، يتوقع جولدمان ساكس أن يحقق النفط عائدا عشرة بالمئة العام المقبل.

كما توقع البنك أن تمدد أوبك وحلفاؤها في اجتماعهم في الخامس من ديسمبر كانون الأول تخفيضات الإنتاج الحالية حتى منتصف 2020 مع دعم روسيا المساعي التي تبذلها المملكة العربية السعودية لتحقيق استقرار في أسعار النفط مع إدراج شركة النفط السعودية العملاقة أرامكو.


Reuters