صرحت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، بأنها تتوقع بدء جلسات الاستماع العلنية في قضية عزل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في شهر تشرين الثاني الجاري.

وقالت بيلوسي في تصريح لوكالة «بلومبرغ»، امس: «أعتقد أن جلسات الاستماع العلنية ستكون في نوفمبر»، مضيفة أن أي قضية تدعو لعزل ترامب «يجب أن تكون قاطعة».

وأشارت إلى أن جلسات الاستماع إلى إفادات شهود العيان وراء الأبواب المغلقة ستستمر ما دامت «مثمرة»، ولا يوجد أي جدول محدد بهذا الخصوص.

وأضافت بيلوسي: «لم نتخذ أي قرارات بشأن ما إذا سيتم عزل الرئيس»، ولم تستبعد استمرار التحقيق حتى يدخل عام 2020، أي عام الانتخابات الرئاسية الجديدة.

ورفضت بيلوسي قول ترامب حول أن اتصاله الهاتفي مع الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، الذي تسبب بفتح التحقيق، كان على أمثل وجه، قائلة إن «هذا غير صحيح على الإطلاق، ولا يمكن التصرف بهذه الطريقة».