دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، لتوضيح موقف بلاده بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك بعد أن خسر جونسون تصويتا في البرلمان مما يلزمه بالسعي لتأجيل الانسحاب من التكتل.

وبحسب ما أفادت «رويترز»، قال مسؤول بالرئاسة الفرنسية، إن «الرئيس الفرنسي أجرى محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني واتفق معه في وجهة نظره بشأن الحاجة إلى توضيح سريع».

وأضاف المسؤول أن ماكرون «أشار إلى أن التأجيل لن يكون في مصلحة أحد».

وفي وقت سابق، قرر مجلس العموم البريطاني، إرجاء التصويت على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي «بريكست»، بينما أكد رئيس الوزراء بوريس جونسون أنه لن يفاوض الأوروبيين على تأجيل جديد.

وصوت البرلمان البريطاني بأغلبية 322 صوتاً، مقابــل 306 أصوات، لصالح تعديل تشريعي يفرض على حكـــومــة جونسون طلب تأجيل الخروج لنهاية يناير 2020، حتى إقرار اتفاق «بريكست» الجديد من قبل مجلس العموم.

وبموجب التعديل التشريعي، يتعين على رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إرسال خطاب يطالب الاتحاد الأوروبي بمدّ أجل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حتى نهاية كانون أول عام 2020.

بالمقابل، شدد الوزير البريطاني مايكل جوف على أن «المملكة المتحدة ستغادر الاتحاد الأوروبي بحلول 31 تشرين أول ، على الرغم من الخطاب الحكومي الذي تم إرساله إلى بروكسل بطلب تأجيله».