أعلنت شركة "قطر للبترول"، اليوم الأحد، انضمامها لعضوية "مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية" كشركة داعمة، والتي تستهدف تعزيز حوكمة الشركات والمؤسسات العامة، وإدارة مفتوحة لموارد النفط والغاز والموارد المعدنية.

وتحث المبادرة على إفصاح المعلومات في مختلف قطاعات هذه الصناعات، ابتداء من نقطة الاستخراج، إلى حجم الإيرادات إلى الخزانة الحكومية.

وأكد الموقع الإلكتروني للشركة القطرية، أنها بذلك تصبح أول شركة نفط وطنية في الشرق الأوسط تتمتع بعضوية هذا التجمع.

وتماشياً مع دعمها للمبادرة، أكدت "قطر للبترول" التزامها بتقديم تقارير مفتوحة وشفافة؛ حيث تقوم في الوقت الحاضر بتعزيز ممارساتها في الإفصاح بما يتماشى مع المعايير الدولية لتقارير الشركات.

وقال وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـ"قطر للبترول" سعد الكعبي، "نحن ملتزمون بتطبيق وتعزيز هذه المبادئ أينما نعمل. وسنواصل بالتعاون مع المبادرة بتعزيز الشفافية في جميع أنحاء صناعة البترول".

يقع مقر "المبادرة" في العاصمة النرويجية أوسلو؛ وتتكون من ائتلاف من الحكومات والشركات والمستثمرين ومجموعات المجتمع المدني والمؤسسات المالية والمنظمات الشريكة؛ وتعمل على بناء الثقة بين الحكومات والشركات والمجتمع المدني.

وتشمل الشركات الداعمة للمبادرة، شركات التعدين وشركات النفط الدولية، واللاعبين الرئيسيين في صناعة النفط والغاز.

سبوتنيك