كشف رئيس لجنة الاقتصاد والتخطيط النائب نعمة إفرام، أنّ "اللجنة تطرّقت إلى التدهور السريع في الوضع الاقتصادي، وشحّ العملات الصعبة.

وقال: "نعتبر أنّ هذا الأمر ليس مفاجئا، بل عمره 20 عاما ويتراكم"، لافتًا إلى أنّ "اللجنة تعتبر أنّ الموضوع المتعلّق بتوفير الأموال للأدوية والنفط والقمح سيستقر، وسيكون هناك مبلغ بقيمة 6 مليارات دولار سنويًّا مؤمّنة للأدوية والنفط والقمح".

وركّز إفرام في مؤتمره الصحفي من مجلس الواب، بعد اجتماع اللجنة، على أنّ "هناك مواضيع أخرى يجب بحثها ودرسها، وهذا ما سيحصل، ومنها الخطة الخمسية الّتي انتهينا منها وقدّمناها وهي لدى كلّ المسؤولين. هذه الخطة الّتي صوّتت عليها اللجنة، ستتوجّه إلى رئيس المجلس النيابي نبيه بري للتشاور بالمراحل المقبلة". وأكّد أنّ "طموحنا أن تُقرّ هذه الخطة كقانون، لتصبح الخطة منهجًا في عمل مجلس النواب".

وشدّد افرام على أنّ "الوضع الصعب الّذي وصلنا إليه، نابع في أساسه من قلّة التخطيط. لذا إذا تمّ التوصّل إلى منهج خطة خمسيّة وإقرارها كقانون، وجعل كلّ الموازنات تخرج من رحمها، فنكون بذلك قد وضعنا خارطة طريق للأجيال الصاعدة". وذكر أنّ "القلق الكبير أنّ أولادنا سيعيشون في مستوى حياة أقل من مستوى حياتنا، وهذا غير مقبول".

المصدر: النشرة