أشار رئيس الجامعة الأميركية في بيروت، فضلو خوري، إلى أن لبنان يستضيف عدداً كبيراً من النازحين، وأن الجامعة الأميركية تلعب دوراً كبيراً في أحداث التغييرات من خلال طلابها الذين تجهزهم بكل ما قد يحتاجونه من علم وروح المبادرة والإطلاع على التكنولوجيا الجديدة.

وجاءت كلمة خوري خلال إنطلاقه منصة "إرشاد الشباب"، في الجامعة الأميركية في بيروت، بحضور جلالة الملكة سيلفيا، ملكة السويد، ورئيسة مينتور العالمية والسيدة الأولى نادية عون، وزير السياحة أواديس كيدانيان وعدد من السفراء.

وأضاف خوري، إلى أن "مينتور" تولي الأهمية الكبر إلى دمج الشباب في المجتمع عبر منحهم الفرص، مشيراً إلى المبادرات الكثيرة والمساعدات التي تقدمها الجامعة الأميركية إلى طلابها.

وفي بداية حلقة نقاش دارت بين مستشار الرئيس المصري للعلوم والتكنولوجيا د. فاروق الباز، رئيسة وحدة المسؤولية الإجتماعية في "MBC"، مريم فرج، والمديرة التنفيذية للإستدامة لدى "زين غروب"، جنيفر سليمان، الممثل ظافر العابدين والمغني أبو، أعلن الإعلامي زافين قيوميجيان عن ولادة منصة "إرشاد الشباب" وهو ثمرة الجهد الكبير من "مينتور عربية" والجامعة الأميركية.

المصدر: النشرة