لماذا لا تساعد السعوديّـة الطائفة السنيّة في لبنان ؟

لماذا يتدخل السفير السعودي مع الكنيسة المارونيّة في بكركي ؟

شارل ايوب

يتصرف السفير السعودي في لبنان خارج الأصول الديموقراطية لا بل بشكل يهدد الامن السلمي في لبنان والاستقرار وتدخل سافر في الشؤون الداخلية اللبنانية.

مثل بسيط ليس أساسي، لكن نتحدث عنه وهو ان السفير السعودي البخاري زار الرئيس امين الجميل والرئيس ميشال عون واشتكى على شارل أيوب، لكن لم نتأكد كليا من الخبر، ثم كيف يتدخل السفير السعودي البخاري مع رأس الكنيسة المارونية بشخص البطريرك الراعي الذي هو شخصية تاريخية والمعروف انه غير راض على الوضع في لبنان وفي عظاته ينتقض الأوضاع اكثر من غيره، وانه لا يريد ان تدخل أي دولة في شؤون لبنان، بل يريد لبنان دولة مستقلة؟ ثم من قال ان البطريرك الراعي يقبل ان يلعب دور اسكات رئيس تحرير صحيفة لمجرد ان رئيس التحرير هو من الطائفة المارونية؟ بل على العكس، فان البطريرك الراعي المهذب والراقي جداً يعتبر ان القانون هو المرجع، واذا كان السفير السعودي له مأخذ وهنالك إهانة بحقه، عليه ان يعود الى القضاء اللبناني، لا ان يأتي الى بكركي ويدخل بكركي بوساطة مع صحيفة لبنانية لمجرد ان صاحبها ماروني ويفتخر بمارونيته، لكنه غير متعصب ابداً طائفياً وهو رئيس التحرير شارل أيوب.

اذا كان السفير البخاري يعتقد انه مثلما اشترى حزب مسيحي كبير واشترى تيار المستقبل ويشتري الكثير من الفئات اللبنانية وانه يحمل حقائب مليئة بالأموال ويريد شراء الشعب اللبناني وقادته، فعيب عليه ان يفكر بأن أموال السعودية تهز بكركي، وان بكركي تقبل أموال من السعودية مهما قدمت أموال السعودية، فان البطريرك الراعي يعتبر القضاء والقانون هما المرجعان وليس دور البطريرك اسكات صحافي على مقال له.

وعلى السفير السعودي بدل ان يشتري زعامات سنية كبيرة ان يقدم الأموال للفقراء من الطائفة السنية الكريمة التي تعاني فئة كبيرة من هذه الطائفة من الأوضاع المعيشية الصعبة.

هل السفير البخاري ينفذ توجيهات الحاكم بسم الله المسلمين والمقصود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان؟ هل ملك المملكة العربية السعودية اعطى السفير هذه التوجيهات لشراء الزمم ودفع اموال لأحزاب معادية لحزب الله لوصول لحرب أهلية بين جمهور حزب الله وجمهور تدفع له السعودية كي يقوم بحرب كلامية واستفزازية ضد جزب الله؟ وهل السفير البخاري ينفذ السياسة السعودية لخلق حرب أهلية في لبنان؟ ونحن لا نعتقد ان خادم الحرمين الشريفين يقبل بذلك، واذا كان يقبل بذلك فهذه مصيبة كبيرة، واذا كان لا يقبل بذلك فعليه سحب السفير من بيروت لانه يرتكب جريمة كبرى وهي اشعال حرب أهلية كبرى قد تكلف عشرات الالف من الشهداء.

في الفترة الأخيرة قام ولي العهد السعودي بخطوات انفتاحية في المملكة العربية السعودية وعلاقاتها هي خطوات ممتازة ونهنئه على هذه الخطوات وعلى الانفتاح السعودي، كما اننا نحترم حكمة خادم الحرمين الشريفين، لكن هنالك سؤال من المسؤول عن تصرفات وتحركات ودفع أموال من قبل السفير السعودي لولا لم تكن السياسية السعودية ترسل له مئات الملايين من الدولارات ليدفعها الى أحزاب كي تشن الحملات على حزب الله وصولاً الى مشاحنات ثم الوصول الى حرب داخلية.

السفير وليد البخاري خطير جداً والأخطر انه ينفذ سياسة المملكة العربية السعودية لأنه لا ينفي ذلك، وطالما ان المملكة العربية السعودية لا تنفي ان السفير السعودي يتصرف بأوامر منها لإشعال حرب أهلية في لبنان، وطالما انها لا تنفي انها ترسل ملايين الدولارات الى لبنان، فيعني ان السفير ينفذ سياسة القيادة السعودية ونحن لا نصدق ذلك حتى الان، وننتظر جواب من القيادة السعودية توضح للشعب اللبناني ماذا يقوم السفير السعودي في لبنان من تحضيرات لإشعال فتنة طائفية وحرب داخلية في لبنان.

ونسأل هنا، هل يمكن للسفير اللبناني في السعودية ان يقوم بزيارة مفتي الأراضي المقدسة في السعودية او مفتي المملكة العربية السعودية والشكوى على رئيس تحرير صحيفة سعودية وطلب اسكاتها؟، وهل يحصل ذلك؟، وهل تقبل السعودية هذا الامر، لانه خارج الأصول الديبلوماسية؟.

انا كشارل أيوب الذي أزور طرابلس وأمّر في شوارعها القديمة، وفي ذات الوقت اعرف بيروت جيدا والطريق الجديدة ومنطقة المصيطبة والبسطة والمناطق السنية وحتى الشيعية المختلطة، لكن المناطق ذات الكثافة السنيّة، إضافة الى معرفتي بصيدا حيث المنطقة السنيّة الكبيرة وحيث سكان بعلبك من الطائفة السنية وهم الأكثرية تقريبا في المدينة، إضافة الى السنّة في البقاع الأوسط، وفي عكار والضنية والمنية. وارى ان الطائفة السنية الكريمة مصابة بنكبة اقتصادية ومالية كبيرة ولا فرص عمل للشبان فيها، واتساءل كيف ان المملكة العربية السعودية وهي الدولة الإسلامية رقم 1 في العالم، وفيها الكعبة المقدسة ومنها انطلقت الرسالة النبوية المقدسة ورسالة النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) والذي أدت الى تغيير مسار في البشرية كاملة، كيف ان السعودية تقدم الى الولايات المتحدة بأمر من ولي العهد محمد بن سلمان استثمارات بقيمة 850 مليار دولار وهي اعلى نسبة استثمار حصلت في العالم، كما انه كيف تقدم المملكة العربية السعودية للهند استثمارات بـ 300 مليار دولار ولباكستان بـ 120 مليار دولار ولماليزيا واندونيسيا لكل دولة تقدمة مجانية 40 مليار دولار، فيما لو قدمت المملكة العربية السعودية الى الطائفة السنية الكريمة في لبنان، ونحن لا نطلب للطائفة الدرزية ولا للطوائف المسيحية ولا الشيعية، بل نطلب الى الطائفة السنية الكريمة المنكوبة في مناطق ليس فيها تنمية ولا اعمار ولا اهتمام من الدولة مثل عكار والضنية والمنية وطرابلس والقلمون وصولا الى بيروت حيث الكثافة السنية الكبرى ثم الى صيدا ثم الى مدينة بعلبك حيث هنالك أكثرية سنية كبيرة وعرسال، والبقاع الأوسط حيث بر الياس وعنجر وغيرهما، وصولا الى كامل البقاع الغربي، فلماذا لا تقدم مثلا المملكة العربية السعودية من اصل 1600 مليار دولار استثمرتها وقدمتها الى دول في العالم 10 مليارات للطائفة السنية الكريمة في لبنان فتنتعش مناطق الطائفة السنية الكريمة التي تحتاج الى تنمية اجتماعية والى بناء مستشفيات كبيرة فيها ومدارس وتقديم مساعدات للسكن حيث ان المنزل مثلا في طرابلس القديمة يكلف 10 الاف دولار فقط لانه يجري اعماره بالحد الادنى من الكلفة بينما قصر الرئيس نجيب ميقاتي كلف 300 مليون دولار في ميناء طرابلس.

فلننسى ميقاتي ونتكلم عن السعودية، فلماذا لا تبني مستشفى كبيراً سنياً في طرابلس؟ ولماذا لا تبني مستشفى كبيراً في صيدا ؟ ولماذا لا تبني مستشفى كبيراً في بعلبك؟ ولماذا لا تبني مدارس سنية تعلم البرنامج اللبناني إضافة الى الدين الإسلامي السني؟، ولماذا لا تقدم مساعدات الى الفقراء والعائلات الفقيرة وخاصة المرضى وتقدم قسماً من ضمان الشيخوخة؟ وهذا كله لا يكلف الا 7 مليارات دولار وفق اخصائيين من اهم مهندسي الطائفة السنية الذين قدموا البرنامج الى مجلس الاعمار اللبناني وقالوا ان 10 مليارات تجعل من الطائفة السنية تزدهر وتستطيع تعليم أولادها في المدارس ومعالجة مرضاها في المستشفيات وتوسيع الطرقات وإيجاد فرص عمل للشبان من الطائفة السنية الكريمة.

على العكس، يقوم السفير السعودي بتقديم أموال للأحزاب التي تقف ضد حزب الله، ضد المقاومة، وهذا لا يجوز لانه اذا زادت الحماوة وزاد التوتر بين جمهور حزب الله والجمهور السني وجمهور القوات اللبنانية ستحصل حرب أهلية في لبنان كما حصل سنة 1975 ويومها ادارها الفريق علي الشاعر الملحق العسكري السعودي الذي كان في بيروت ودفع أموالا طائلة كما قدم أموالا الى الرئيس الراحل ياسر عرفات كي تلعب فتح دورا ضمن الطائفة السنية لحصول الحرب وصولا الى اتفاق الطائف.

دور السفير البخاري ان يقدم مساعدات لتيار المستقبل بمئات الملايين ويدفعها للوقوف في وجه حزب الله وتوجيه الانتقادات اليه وطلب سحب السلاح تحت عنوان انه سلاح غير شرعي، هو امر يهدد السلم الأهلي اللبناني الداخلي، وهذا المال يجب ان يذهب الى التنمية وليس لاذكاء الفتنة والحرب، ومعروف ان السفير وليد البخاري السفير السعودي في بيروت تم نقله سفيرا للسعودية الى النيجر وبقي على علاقات مع التنظيمات التكفيرية الإرهابية القاتلة كما ذكرت مجلة افريقيا الجنوبية، ثم انتقل الى السعودية حيث نال الجنسية السعودية ومن هناك بدأ تولي بعض المراكز الى ان تم نقله الى لبنان لاذكاء الفتنة وتوليع الحرب الاهلية بين الشيعة والسنة من جهة او بين الشيعة وجمهور حزب الله من جهة، وبين حزب تيار المستقبل والقوات اللبنانية بعد تمويل القوات اللبنانية وهنا نتعجب لماذا يسافر الدكتور سمير جعجع الى كندا وقد زاره البخاري قبل أسبوعين ويقوم بالخطابة في الجالية المسيحية المارونية في كندا بالقول ان الخطر الأول على لبنان هو حزب الله. فليترك المهاجرين اللبنانيين المسيحيين الذين سافروا الى كندا بسبب الحرب وليعطيهم جواً عن ان لبنان سيزدهر وسنخرج من الازمة الاقتصادية بدل التركيز على الحملات ضد حزب الله كما تريد السعودية بعدما زاره البخاري في معراب وقدم له تمويلاً ماليا هاما نعرف الرقم لكن لا نريد ان نقوله لان احد اهم اركان السفارة السعودية قال الخبر لنائب هام في تيار المستقبل وقال الرقم والنائب في تيار المستقبل اطلع صديقاً ووصل الخبر الى عدة جهات.

يا سعادة السفير البخاري، انك تعمل على التحضير لحرب أهلية في لبنان بين جمهور حزب الله الذي يصل عدده الى نصف مليون وبين جمهور تيار المستقبل والقوات اللبنانية الذي يصل أيضا عددهم الى نصف مليون، وللذي لا يعرف يجب ان يعرف ان حزب الله لديه أسلحة وان تيار المستقبل والقوات اللبنانية وصلت اليهما أسلحة أيضا، وطبعا حزب الله لن يستعمل صواريخ فاتح 110 و120 بل ستكون الحرب أهلية بالرشاشات الخفيفة والثقيلة وصواريخ ضد المدرعات. وهذا سيعرّض الجيش اللبناني للانقسام اذا حصلت حرب أهلية، لان الجيش اللبناني انقسم سنة 1977 عندما حصلت الحرب الاهلية داخل لبنان. واليوم مع افتخارنا بالجيش اللبناني ومكانته ووحدته الوطنية لكننا نخاف من انعكاس الحرب الاهلية على بنية الجيش اللبناني المؤلف من الشيعة والسنّة والدروز والمسيحيين وبقية الطوائف.

يا سعادة السفير، دولتك موّلت قتل 600 الف مواطن سني في سوريا والعراق وحاصرت 400 الف طفل يمني وقتلت 200 الف يمني في حرب اسمتها عاصفة الحزم مستعملة 300 طائرة من طراز اف 16 واف 15 الحديثة الأميركية التي اشترتها السعودية من الولايات المتحدة.

انتم ارسلتم الإرهابيين عبر حدود تركيا وجمعتموهم من العالم واشتريتم لهم أسلحة من اميركا وأوروبا وسلمتم التكفيريين الأسلحة وعبروا الحدود التركية السورية العراقية التي طولها 1800 كلم، وشنوا اوسخ واوحش حرب إرهابية تكفيرية على شعبنا السوري والعراقي وامتدت الحرب الى لبنان، وقمتم بتمويل هذه الحرب بالمليارات من حدود الأردن الى كل المناطق.

فبالله عليك كممثل لدولة إسلامية ارضها مقدسة أوقف عملك لتأجيج حرب أهلية في لبنان، وتمويل الأحزاب التي تريدها ان تقاتل حزب الله وعندها اذا وقعت المواجهة بين جمهور حزب الله وجمهور الأحزاب اللبنانية - السعودية التي تمولونها فان كارثة كبرى ستحل على لبنان ويكفينا 40 سنة ونحن نعيش أجواء حرب في لبنان.

نحن يا سعادة السفير نتمنى عليك بدل ان تقدم الأموال لاحزاب كي تشعل الحرب بين جمهور حزب الله وجمهور تيار المستقبل وجمهور القوات وتحصل حرب أهلية ان تقدم أموالاً الى دار الفتوى السنية الكريمة حيث المفتي دريان هو رمز الاعتدال والوطنية والتصرف بطريقة دينية كاملة مقدسة ترعى شؤون الطائفة السنية في كل لبنان ومشايخ لبنان وجوامع لبنان ومساجده، لا ان تقدمها الى أحزاب من اجل حرب أهلية، فحرام عليك إراقة دماء اللبنانيين من جديد، فتحت التراب اللبناني هناك 250 الف رفات لبناني قتلوا في الحرب، فهل تريد ان تضع تحت التراب اللبناني أيضا رفات شهداء لبنانيين اكثر من الماضي، واكثر مما فعلته انت والسعودية سنة 75 مع الفريق علي الشاعر، انما دورك الان اخطر بكثير، وسيزداد كل يوم الحديث عنك وعن نشاطك وكل زيارة ستقوم بها سنرصدها للكتابة عنها، فاذا كانت ضمن الأصول الديبلوماسية احترمناها اما اذا قمت باي حركة تؤدي الى فتنة أهلية فسندعي عليك ونطالب بسفرك وعودتك الى السعودية وقريبا سترى مظاهرة في ساحة الشهداء عليها صورتك وعلم المملكة العربية السعودية ويشترك فيها جمهور بطالب برحيلك وبعدم قيام المملكة العربية السعودية من خلالك انت كسفير بالعمل على احياء وإقامة حرب أهلية جديدة في لبنان بين الشعب اللبناني الواحد الذي يريد بناء مستقبله وهو الان في اصعب الظروف اقتصاديا وماليا.

نتمنى عليك ان ترحل من لبنان لانك محرك لفتنة داخلية خطيرة وتضرب سمعة الحكم السعودي في العالم العربي وخاصة في لبنان كما حوّلت السفارة السعودية الى وكر تجسس تمويل ومخابرات بدل ان تكون مركزاً ثقافياً ديبلوماسياً راقياً يمثل دولة عربية إسلامية كبيرة.

تأكد اذا أكملت كذلك، سيتم الدعوة لمظاهرات ضدك في لبنان، والطلب برحيلك من لبنان، وهذا سيظهر قريبا لان الشعب اللبناني الواعي بدأ يكتشف خطواتك وتمويلك وما تقوم به، فأنت ليس لك الحق بالاتصال بالاحزاب السياسية ودعوتها لاتجاهات تصل الى الفتنة الاهلية، انت يجب ان تكون علاقتك مع الدولة اللبنانية فقط وعلاقة ديبلوماسية، ولا يجب ان يكون عندك هذا الكره العميق في نفسك للطائفة الشيعية بهذا الشكل، رغم الحرب القائمة في الخليج ورغم النزاع الإيراني - السعودي - الخليجي، لان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أوصى المسلم بمساعدة أخيه وبمحبة أخيه وبمناصرة أخيه وأوصى بالخير وبالخوف من الله وبالاعمال الخيّرة.

أعدك سعادة السفير انه قريبا ستنزل مظاهرة الى ساحة الشهداء ضدك بدعوة من جمهور هام يطالب برحيلك من لبنان لانك تؤسس لحرب أهلية وتقوم بتمويل الأحزاب التي تعادي حزب الله وهذا سيؤدي الى حرب أهلية اكيدة، ومن هنا ضرورة حصول المظاهرة من الان وحتى شهر.

وقد بدأ التحرك في هذا المجال وجمع التواقيع من شخصيات مستقلة تتمتع بمستوى ثقافي عالٍ تريد السلم الأهلي في لبنان ولا تريد الحرب الاهلية.

شارل أيوب