قال عضو لجنة حماية الصحة في مجلس الدوما الروسي، بوريس منديليفيتش، إنه من الضروري دراسة مضار السجائر الإلكترونية، وامتنع عن الدعوة إلى حظرها.

لكنه أصر على ضرورة مكافحتها شأنها شأن السجائر العادية وأضاف أن القانون بهذا الشأن قد أحيل إلى مجلس الدوما.


وكان مدير إدارة الصحة العامة في وزارة الصحة الروسية، أليكسي كيسيليوف – رومانوف، قد أعلن في وقت سابق أن السجائر الإلكترونية ستحظر في روسيا بعد عامين أو 3 أعوام، إذا توفرت أدلة دامغة بأنها تتسبب في موت الناس.

وأوضح أن هناك إمكانية لاتخاذ المجتمع موقفا حاسما من السجائر الإلكترونية كما اتخذه من السجائر العادية، أي حظر تدخين السجائر الإلكترونية في المحال العامة وحتى في شرفات المنازل وفرض قيود على بيعها.

وأشار إلى أن حظر السجائر الإلكترونية سابق لأوانه، إذ أن مضارها بحاجة إلى دراسة جدية.

المصدر: نوفوستي