أعلن مبعوث الرئيس الروسي إلى أفغانستان، زامير كابولوف، أن العقوبات الأميركية ضد بنك إيران الوطني لن تؤثر على الموقف الروسي، مؤكدا أن موسكو ستواصل التعاون مع طهران في القطاع المصرفي.

 وقال كابولوف، اليوم الجمعة: "نحن نعتبر العقوبات الأحادية الجانب غير شرعية. وهذا لن يؤثر على نهجنا تجاه إيران".

وأضاف مبعوث الرئيس الروسي إلى أفغانستان: "سوف نستمر في التعاون مع إيران في القطاع المصرفي كما خططنا، ولن نتأثر بأي شكل من الأشكال".

وفي وقت سابق، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تصريحات للصحفيين بالبيت الأبيض، اليوم الجمعة، إن "الولايات المتحدة فرضت عقوبات على البنك المركزي الإيراني".


وقال وزير المالية الأمريكي ستيفن منوتشين إن البنك هو آخر مصدر أموال لطهران.

وأمس الخميس، قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، إنها "ستقدم للرئيس الأمريكي دونالد ترامب خيارات للرد على هجوم أرامكو وهو من يقرر".

وقال مساعد وزير الدفاع الأمريكي، جوناثان هوفمان، خلال مؤتمر صحفي في واشنطن، إن "هناك تعاونا مع السعودية لتحديد مكان إطلاق الصواريخ التي هاجمت أرامكو".

وأضاف هوفمان أن "إيران مسؤولة بشكل أو بآخر عن الهجمات على منشآت أرامكو".

وتابع قائلا: "سنقدم للرئيس دونالد ترامب خيارات للرد على هجوم أرامكو وهو من يقرر"، لافتاً إلى أن "الهجمات على منشآت أرامكو كانت منسقة بشكل كبير".

وأكد: "ندعم تحقيقات السعودية حول هجمات أرامكو ولن نستبق النتائج"، مشدداً على أن "الهجمات على منشآت أرامكو قضية دولية وننتظر نتائج تحقيقات السعودية".

كما كشف أن واشنطن "تتشاور مع الرياض لمنع أي تهديدات قد تأتي من شمال السعودية".

وتبنت جماعة "أنصار الله" اليمنية، السبت الماضي، هجوما بطائرات مسيرة استهدف منشأتين نفطيتين تابعتين لعملاق النفط السعودي "أرامكو" في "بقيق" و"خريص" في المنطقة الشرقية للسعودية.

إلا أن السعودية عرضت، أول من أمس الأربعاء، بقايا مما وصفته طائرات مسيرة إيرانية وصواريخ كروز استخدمت في الهجوم على المنشآت النفطية السعودية، قائلة إنها دليل "لا يمكن إنكاره على العدوان الإيراني".