رعت وزيرة الدولة للتنمية الإدارية الدكتور مي شدياق افتتاح معمل للنفايات الصلبة في جب جنين في البقاع الغربي، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي واتحاد بلديات البحيرة - جب جنين.

شدياق

وألقت الوزيرة الشدياق كلمة فرأت بالحضور "مصدر ارتياح واطمئنان للمستقبل للامن البيئي والمعايير الصحيحة، لا لون او دين او مذهب سياسي، وجودكم دليل على النيات الطيبة التي تعلو فوق المصالح الآنية السياسية، هنيئا لكم بهذه الوحدة من الموزاييك الذي يمثل المجتمع اللبناني".

وأضافت: تمكنت الدول المتقدمة من تحويل النفايات الى نعمة، بينما نرى فيها نعمة، الاختصاصيون يعرفون الحلول بإرادة سياسية ونيات حسنة".

وأضافت ان "هناك سعيا الى الحل المستدام، اقرت الحكومة منذ اسابيع خطة نأمل أن تكون الثالثة ثابتة".

وتابعت: "لن نكون الا ايجابيين داعمين للخطة نبحث عن مصلحة المواطن اللبناني وإيجاد الحل البيئي الذي يطمئن اليه، وسنكون العين الساهرة في الحكومة لإيجاد الحلول المستدامة، لكن على الحكومة بافرقائها كافة ان تساعد نفسها وتبدأ فعليا بالاصلاحات كي يساعدنا المجتمع الدولي. المطلوب إصلاحات فعلية وفي مهل زمنية محددة، في قطاعي الكهرباء والاتصالات، وقرارات حازمة في المعابر الشرعية وغير الشرعية والمرافئ والنفايات".

وقالت: "لن ينقذنا احد من الغرق عندما نسرع في اغراق أنفسنا ورغم سوداوية الواقع أرى نخوة حيث تمكنت الوزارة من إعطاء جرعات دعم للقطاع العام والسلطات المحلية من خلال مشاريع المتعددة ومن ضمنها مشاريع النفايات الصلبة. لقد تمكنا من مساعدة اهلنا في الجنوب وبعلبك وزحلة والشمال و البقاع الغربي من خلال اقامة مراكز لمعالجة النفايات الصلبة، شاكرين الاتحاد الأوروبي على دعمه لنا من خلال تقليص حجم الازمة الممثلة بالمكبات العشوائية ورمي النفايات في مجاري الأنهار وهذة المنطقة تعلم جيدا عمق هذة الازمة وعانت كثيرا. ونحيطكم علما بالعمل في مناطق أخرى قبالة مناطق قامت باحراق معامل النفايات".