تمكّنت الشرطة في كوريا الجنوبية من التعرّف أخيراً إلى من يمكن اعتباره "أسوأ قاتل متسلسل" في البلاد بعدما أربكت جرائمه العنيفة المحقّقين لأكثر من 30 عاماً.

وبحسب ما ذكرت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية، فإنّه وبعد عقود من البحث الفاشل عن المشتبه به، تعتقد الشرطة أنّها حققت أخيراً انفراجاً في قضية "جرائم قتل هواسونغ المتسلسلة الشهيرة"، وأعلنت السلطات أنّ المشتبه به الرئيسي هو رجل في الخمسينات من عمره، وهو محكوم الآن بالسجن بتهمة الاغتصاب والقتل بوحشية في مدينة هواسونغ في كوريا الجنوبية.

 
ونفّذ القاتل سلسلة من الجرائم صدمت كوريا الجنوبية في الثمانينات وأوائل التسعينات (بين 1986 و1991)، عندما تعرضت 10 نساء على الأقل، تتراوح أعمارهنّ بين 14 و71 عاماً، للاغتصاب والقتل في مدينة هواسونغ، جنوب غربي العاصمة سيول.
 
وقال المسؤولون، إنّه تمّ التعرّف إلى المشتبه به الرئيسي، بعد أن اكتشفت هيئة الطب الشرعي التابعة للدولة، أنّ الحمض النووي الذي تم جمعه من اثنتين من الضحايا يتطابق معه.

وقالت وكالة شرطة جيونغ جي نامبو، إنّها ستقدم المزيد من المعلومات عن القاتل، الذي لم يتم الكشف بعد عن اسمه في مؤتمر صحافي.

ولسوء الحظ بالنسبة لعائلات الضحايا، فإنّه على الرغم من تحديد المشتبه به، لكنه لن يعاقب في قضية "جرائم قتل هواسونغ المتسلسلة"، حيث أقفلت القضية في نيسان 2006 بالتقادم، وهو الآن في السجن لارتكابه جريمة قتل مماثلة.
 
المصدر: روسيا اليوم