دفع إجراء انتخابات للكنيست الإسرائيلي مرتين في عام واحد، إلى التساؤل عن كيفية تشكيل الحكومة في إسرائيل، وما تؤول إليه نتائج الكنيست الحالي.

تعد الحكومة الإسرائيلية هي الهيئة المخولة للسلطة التنفيذية في البلاد، مسئولة عن أداء وتنفيذ الأحكام والسياسات التي تصدر عن الكنيست وحول إدارة السياسات الخاصة بشؤون الدولة المُختلفة. 

الكنيست الإسرائيلي

وتم اعتماد الإصدار الأول للقانون الأساسي الخاص بالحكومة، عام 1968، وكان جزءا من نظام الانتخابات النسبية داخل إسرائيل

تشكيل الحكومة وتأسيسها

تتشكل حكومة جديدة بعد انتخابات الكنيست، أو بعد استقالة الحكومة أو حلها من خلال مبادرة من أعضاء الكنيست الإسرائيلي نفسه، عند الحاجة لتشكيل حكومة جديدة، بعد التشاور مع ممثلي الفصائل داخل الكنيست وإسناد الحكومة لأحد أعضاء الكنيست بعد الموافقة عليه.

وهو ما جرى الأمر عليه لبنيامين نتنياهو، حيث يعتبر حاليا، رئيس حكومة لتسيير الأعمال، حتى تشكيل حكومة جديدة.

غالبا، ما يتم إسناد مهام الحكومة لرئيس أكبر الأحزاب أو للكتلة السياسية المُستحوذة على عدد كبير من المقاعد البرلمانية للكنيست، ويُسند الرئيس الإسرائيلي لعضو الكنيست الذي حصل غالبا، على أعلى عدد من المقاعد، تشكيل الحكومة، خلال 28 يوم لتحديد مهامه.

حكم نتنياهو

يسمح للرئيس الإسرائيلي تمديد الفترة (28 يوما) لتشمل 14 يوم إضافيين كحد أقصى، وهو ما جرى لنتنياهو، أيضا، بعد انتخابات الكنيست رقم 21، التي أجريت في أبريل/نيسان الماضي.

في حالة فشل عضو الكنيست في تشكيل الحكومة حتى نهاية هذه الفترة في  تشكيل الحكومة، فإنه يحق للرئيس الإسرائيلي إسناد تشكيل الحكومة لعضو آخر، الذي يُعلن أنه قادر لتنفيذ تلك المهمة، ويعطى له 28 يوماً كمهلة لتنفيذ المهمة. 

الكنيست الإسرائيلي

وفي حالة نتنياهو الأخيرة، فشل في تشكيل ائتلاف حكومي خلال المدد المحددة له، ما دفع الكنيست إلى حل نفسه، والإعلان عن انتخابات جديدة، جرت الثلاثاء الماضي، السابع عشر من شهر سبتمبر/أيلول 2019.

الائتلاف الحكومي 

يتم تشكيل الائتلاف الحكومي الإسرائيلي عبر تكوين عدد من الأحزاب، يزيد أعضاءه عن 61 عضو داخل الكنيست، وذلك نتيجة لعدم حصول حزب واحد على هذا الرقم في أي انتخابات برلمانية سابقة، ما يدفع الرئيس الإسرائيلي إلى دعوة أكبر حزب يحصل على عدد مقاعد في تشكيل حكومة جديدة.

ويشار إلى أن كل الحكومات التي تشكلت في إسرائيل سابقا قامت على النظام الائتلافي لعدد من الأحزاب.

ويقوم الائتلاف الحكومي في إسرائيل على اتفاق وزاري بين الأحزاب المشاركة في الحكومة، أي توزيع الحقائب الوزارية فيما بينهم، وهي حقائب توزع وفقا لمصالح كل حزب، على حدى.

مدة الحكومة الإسرائيلية

تتولى الحكومة مقاليد الأمور في البلاد لمدة أربع سنوات، وهي أيضا المدة نفسها للكنيست مهامه

الجدول الزمنى لتشكيل الحكومة الإسرائيلية الحالية

25 سبتمبر الجاري

بنيامين نتنياهو، انتخابات، إسرائيل 18 سبتمبر 2019

سيقدم القاضى الإسرائيلي، حنان ميلتزر، رئيس لجنة الإنتخابات المركزية النتائج الرسمية للرئيس رؤوبين ريفلين.

26 سبتمبر الجاري

يبدأ ريفلين مشاورات مع قادة الأحزاب لاختيار رئيس حزب لتشكيل الحكومة.

2 أكتوبر المقبل

يعلن ريفلين قراره عن الاسم الذي سيشكل الحكومة، وهو اليوم نفسه لموعد جلسة الاستماع لنتنياهو أمام المحكمة.

3 أكتوبر المقبل

الجلسة الإفتتاحية للكنيست الـ 22.

30 أكتوبر المقبل

تنتهى فترة الـ 28 يوم مهلة تشكيل الحكومة مع إمكانية طلب التمديد لمدة 14 يوم أخرى.

13 نوفمبر المقبل

انتخابات الكنيست الإسرائيلي

 تنتهى مدة الـ 14 الإضافية، ويبدأ ريفلين مشاورات جديدة لاختيار عضو آخر لتشكيل الحكومة ( في حال فشل من اختاره في تشكيل الائتلاف من البداية) ويمنحه 28 يوم فقط لإنهاء المهمة.

11 ديسمبر المقبل 

تنتهى مدة ال 28 يوم للمرشح الثاني لتشكيل الحكومة.  

محاولة لتكوين ائتلاف

وفي هذه الأثناء، يقوم كل من نتنياهو، باعتباره رئيس حزب "الليكود" الذي جاء في المرتبة الثانية كأكبر حزب حصل على عدد مقاعد في الانتخابات البرلمانية للكنيست رقم 22، بعدد مقاعد 31 مقعدا، بمحاولة تشكيل ائتلاف حكومي يزيد عن 61 مقعد.

فيما يحاول غانتس، باعتباره قد تمكن من الحصول على 33 مقعد في هذه الانتخابات في تشكيل ائتلاف آخر من جانبه.

ومن يتمكن من تشكيل هذا الائتلاف هو الشخص الذي سيتوجه إليه الرئيس الإسرائيلي لتشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة. 

المصدر: سبوتنيك