على طريق الديار

هناك ضجة حول القرار 1701، وعلى الغيارى على هذا القرار الدولي ان يسألوا: هل اسرائيل التزمت يوماً واحداً في هذا القرار، وهل التزمت اسرائيل يوماً بالخط الازرق براً وبحراً وجواً.

هل الاعتداء على الضاحية الجنوبية عبر مسيّرتين خرق لـ1701 ام لا، اين المجتمع الدولي من الخروقات الاسرائيلية؟ اين مجلس الامن من ادانة اسرائيل على ممارساتها وخروقاتها البرية والجوية.

المعادلة الوحيدة التي تلجم اسرائيل وتجعلها تعيد حساباتها تتمثل بمعادلة السيد حسن نصرالله القائمة على مبدأ «اي اعتداء اسرائيلي على لبنان والجنوب سنرد بضرب الاسرائيلي في فلسطين المحتلة» وهذا هو المسار الوحيد الذي يلجم الاسرائيلي ويمنع اعتداءاته وهذا لا يشكل اي خرق لـ 1701 مطلقاً، فكما اعتدت اسرائيل في الضاحية فالمقاومة ستضرب الاسرائيلي في فلسطين المحتلة.