بعد ظهور مقطع مصور لسجناء يركضون في السجن، حفروا طريقهم عبر الجدران المتهالكة، وجهت السلطات البريطانية اتهاما لرؤساء سجن مدينة وينشستر بتجاهل تحذيرات من تفكك عدة زنازين.

وانتشرت لقطات للسجناء، وهم يحتفلون بهروبهم من زنازينهم بعد أن أحدثوا ثقوبا كبيرة فيه، حسبما أظهرت صور من هاتف تم تهريبه سرا إلى سجن وينشستر.

وذكرت صحيفة "التليغراف" البريطانية أن 19 سجينا هربوا من زنازينهم، الأسبوع الماضي، فأصدرت السلطات أمرا بإغلاق الجناح في السجن الفيكتوري القديم، ونقل 150 سجينا إلى سجون أخرى حتى إصلاحه وتجديده.

وأضافت أنه تم استدعاء شرطة مكافحة الشغب لاستعادة النظام باستخدام رذاذ الفلفل، مشيرة أن العقوبة المنتظرة بحق كل مدان هرب، وهو السجن لمدة 10 سنوات كحد أقصى.

ومنذ 15 شهرا، حذرت السلطات مدراء السجن من وقوع الحادث، ومحاولة السجناء الخروج من زنازينهم، مستخدمين أدوات المائدة البلاستيكية من مطبخ السجن، حسبما ذكرت التلغراف.

سكاي نيوز