انضمت ألمانيا إلى قائمة الدول الغربية التي استعادت من سوريا أطفالا لمواطنين لها حاربوا في صفوف تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأكدت الحكومة الألمانية، لأول مرة، أن أربعة أطفال، ثلاثة منهم أيتام وتتراوح أعمارهم بين عشرة أشهر وسبعة أعوام، أخرِجوا الاثنين الماضي من مخيم الهول المدار من قبل "قوات سوريا الديمقراطية" ذات الغالبية الكردية، وسيعودون إلى وطنهم عقب تلقيهم المساعدات الطبية المطلوبة.

وأعلن وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، أن حكومة برلين تتطلع إلى استعادة مزيد من الأطفال من سوريا، قائلا: "هم أطفال صغار ولا يمكن إلقاء اللوم عليهم في تصرفات آبائهم".

وكانت روسيا أول دولة أجنبية تحركت لاستعادة "أيتام داعش" من النقاط الساخنة في الشرق الأوسط.

وكان عدد من الدول الغربية، بما فيها فرنسا والسويد وبلجيكا والولايات المتحدة وأستراليا، قد استعادت من سوريا أطفالا أخرجهم آباؤهم المتطرفون معهم من دولهم، أو رؤوا النور في "أراضي الخلافة".

المصدر: تايمز