فتح كريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس، باب الاحتمالات حول موعد نهاية مسيرته الكروية، بينما يتقدم حاليا نحو عامه الـ35.

وقال رونالدو، خلال تصريحات للتليفزيون البرتغالي: «قد أنهي مسيرتي العام المقبل، وقد ألعب حتى أبلغ من العمر 40 أو 41 عاما».

وتابع: «لا أعرف ما سيحدث، لذلك ما أقوله دائما هو أنه يجب علي الاستمتاع بهذه اللحظة، لأن الحاضر الذي أعيشه ممتاز ويجب أن أستمتع به».

وواصل: «لا أحتاج الآن إلى كرة القدم ماليًا كي أعيش بشكل جيد..أتمتع بوضع مستقر على المستوى المالي، لكن ما كنت أحتاجه هو الانضمام إلى مشروع جذاب، وقد وجدت ذلك في يوفنتوس».

وأردف رونالدو: «لقد كنت دائمًا أحب هذا الفريق (يوفنتوس).. إنه الأفضل في إيطاليا ومن الأفضل في العالم، كما أنه يقاتل لتحقيق إنجازات على المستوى الأوروبي».

واستطرد الدولي البرتغالي: «بعد أن حققت انتصارات في إنجلترا وإسبانيا انضممت إلى يوفنتوس، وفزت أيضا بالدوري هنا، وأنا سعيد لوجودي في تورينو».

وأتم بقوله: «الكل يريد الفوز بدوري أبطال أوروبا، ونحن أيضا لدينا نفس الهدف.. لكن يجب ألا نتعامل مع الأمر وكأنه هاجس، وإنما سندع الأمور تسير في طريقها ونتقدم خطوة بخطوة».

الى ذلك، تساءل رونالدو، عما إذا كان اللاعبون الذين يسعون للحصول على رواتب كبيرة، يستحقون بالفعل الرسوم المدفوعة من أجلهم.

وحطم رونالدو الرقم القياسي العالمي في سوق الانتقالات عام 2009، عندما انتقل من مانشستر يونايتد إلى ريال مدريد مقابل 94 مليون يورو ، قبل أن ينضم إلى يوفنتوس مقابل 100 مليون يورو، الصيف الماضي.

وقال رونالدو للقناة البرتغالية الأولى: «من الصعب إجراء حسابات في كرة القدم الحديثة».

وأضاف: «الأندية حاليًا تراهن على اللاعبين الجدد في الميركاتو بأموال كثيرة».

وتابع: «لنترك قضية جواو فيليكس جانبا، حاليا يمكن لأي لاعب أن ينتقل مقابل 100 مليون يورو، حتى دون إظهار أي شيء».

وأكد نجم يوفنتوس: «هناك المزيد من المال في كرة القدم».

وأوضح: «يمكن حاليا أن يتم دفع 70 أو 80 مليونا لشراء مدافعين أو حراس مرمى».

وأتم: «أنا لا أتفق مع ذلك، لكن هذا هو العالم الذي نعيش فيه، وعلينا احترامه».