تراجعت أكبر شركة صينية للطاقة عن شراء النفط الخام من فنزويلا بصورة مباشرة، وذلك في الوقت الذى تشدد فيه إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب عقوباتها ضد الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية.

وذكرت اليوم وكالة أنباء بلومبرج نقلا عن مصادر مطلعة لم تكشف عن هويتها أن شركة الصين الوطنية للبترول ألغت خططا لتحميل حوالي 5 ملايين برميل من النفط الفنزويلي على السفن خلال الشهر الحالى، وذلك في أعقاب آحدث أمر تنفيذي للرئيس دونالد ترمب بفرض عقوبات جديدة على فنزويلا .

وأضافت بلومبرج أن شركة الصين الوطنية للبترول تنضم بذلك إلى أكبر مصرف تركى، وهو بنك الزراعات التركى الذى قطع علاقاته مع البنك المركزى الفنزويلى عقب تشديد العقوبات الأمريكية على كاراكاس.

ويمثل التحرك الصينى الأخير نكسة للرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو ، الذي يعتمد على الصين وروسيا ليقوم بتسيير الأمور في البلاد والحيلولة دون سقوطها وسط أزمة إنسانية ونقص في الغذاء وارتفاع في معدلات التضخم.

د ب أ