قمة تجمع روسيا وتركيا وايران حول سوريا

قمة ثلاثية تجمع روسيا وتركيا وإيران بشأن سوريا الشهر المقبل

أعلن الكرملين أن قمة ثلاثية تجمع روسيا وتركيا وإيران بشأن سوريا ستعقد الشهر المقبل في تركيا.

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي، إن خطوة واحدة في الواقع بقيت قبل تشكيل اللجنة الدستورية في سوريا.

وأضاف أنه «على الرغم من أن العمل على وشك الانتهاء، فإننا في الواقع على بعد خطوة واحدة من وضع اللمسات الأخيرة في العمل على إنشاء لجنة دستورية».

} أنقرة وواشنطن و«المنطقة الآمنة» }

الى ذلك، شرعت تركيا والولايات المتحدة في أعمال تركيب البنية التحتية لمركز عمليات مشتركة في إطار العمل على تأسيس ما يسمى «منطقة آمنة» بشمال سوريا.

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان، امس، إن العمل مستمر لتفعيل مركز العمليات المشتركة المقرر إنشاؤه، بولاية شانلي أورفة، جنوب تركيا، في إطار المنطقة الآمنة المخطط تأسيسها شمال سوريا بالتنسيق مع الولايات المتحدة. وأضافت أنها شرعت مع الوفد الأميركي، المكون من 6 أشخاص، في أعمال تركيب البنية التحتية لمركز العمليات المشتركة، وأنه تم توفير المعدات المتعلقة بالمهام الحساسة الخاصة بالمركز. وأشارت الوزارة، إلى استمرار العمل على تأسيس وتفعيل مركز العمليات المشتركة بأسرع وقت ممكن ودون أي تأخير.

وكشفت الوزارة، عن وصول وفد أميركي إلى شانلي أورفة، لإجراء التحضيرات الأولية ضمن أنشطة مركز العمليات المشتركة المتعلق بالمنطقة الآمنة. وكانت توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء «مركز عمليات مشتركة» في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمال سوريا.

ونقلت الوكالة عن وزارة الدفاع الأميركية في رد مكتوب تأكيدها امس، أنها «توصلت إلى اتفاق بشكل مبدئي مع تركيا على آلية أمنية على طول الحدود التركية، والتي تعتقد واشنطن أن من شأنها تبديد قلق تركيا، كما ستدفع قوات سوريا الديمقراطية إلى التركيز على حماية المنطقة من تنظيم «داعش» بدلا من أن تنشغل باحتمال حدوث هجوم تركي، وفي الوقت ذاته ستساهم في حماية أمن شمال شرق سوريا».

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية أن «الاتفاق المبدئي يتضمن إنشاء مركز أميركي - تركي مشترك في تركيا»، لافتة إلى أن «الولايات المتحدة تنظر بجدية إلى المخاوف الأمنية التركية المشروعة، كما أنها ملتزمة بالعمل مع تركيا كحليف في الناتو وشريك في التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش»».

} «قسد» تتلقى ضمانات اميركية }

وفي هذا السياق، ذكرت وكالة أنباء «رووداو» الكردية، أنه تم التوصل إلى «اتفاق مبدئي» بين واشنطن وأنقرة يبدد قلق الأخيرة تجاه منطقة شمال سوريا، ويحمي قوات سوريا الديموقراطية من أي هجوم تركي محتمل.