اعلن الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام فتوح من واشنطن، إطلاق أكبر مؤتمر مصرفي عربي-أميركي ينظمه إتحاد المصارف العربية في مقر البنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي في نيويورك، في 15 تشرين الأول المقبل، بالاشتراك مع وزارة الخزانة الأميركية، و«OFAC» (مكتب مراقبة الأصول الأجنبية) وكبرى المصارف الاميركية المراسلة منهاك «Citibank, JP Morgan Chase, BNY Mellon, HSBC, MUFG»، اضافة الى خبراء من صندوق النقد والبنك الدوليين وهيئات مالية ورقابية دولية، وحكام مصارف مركزية عربية وقيادات مصرفية عربية واميركية ووفد من المصارف والمؤسسات المالية الأعضاء في الاتحاد ومجلس إدارته.

وقال فتوح: «سيتناول المؤتمر المستجدات بقوانين مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب، ويأتي بتوقيته وزمانه في ظل الضغوط التي تتعرض لها المصارف، وكثرة الأخبار والشائعات التي تتعلق بالعقوبات.

وسيوضح المؤتمر كافة المشاكل، لا سيما انه يشكل منصة حوار مباشرة مع الخزانة الاميركية والمصارف الأميركية ومع السلطات الرقابية الأميركية.

وسيجمع عدد كبير من المصرفيين العرب ومصرفيين من الولايات المتحدة الأميركية مع قادة ومسؤولين من السلطات الرقابية والتنظيمية والتشريعية الأميركية، حول حوار مفتوح مع البنوك المراسلة الاميركيه والتطورات الحاصلة، عطفا على التطورات والتعديلات الطارئة على المشهد الرقابي والتنظيمي، وتحديدا في ما يتعلق بالمتطلبات الأكثر صرامة والتي دفعت ببعض المصارف الأميركية لإقفال حسابات بنوك في ظل كثرة القوانين والتشريعات الصادرة في هذا المجال.