التقى الوزير السابق جو سركيس حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في مكتبه بمصرف لبنان، في زيارة عمل تم خلالها استعراض آخر التطورات المالية خصوصا بعد إقرار الموازنة العامة للعام 2019.

وقد أطلع سركيس، بحسب بيان لمكتبه، حاكم مصرف لبنان على "نتائج زيارته الأخيرة إلى واشنطن ولقائه مسؤولين عن مراقبة مكافحة تمويل الإرهاب وتبييض الأموال، في وزارة الخارجية الأميركية ومجلس النواب، والذين أبدوا ارتياحهم لما تقوم به المصارف اللبنانية على هذا الصعيد إلتزاما بالعقوبات الأميركية لمكافحة مثل هذه العمليات". كما نقل سركيس "ثناء المسؤولين الأميركيين على أداء حاكم البنك المركزي اللبناني وكفاءته في إدارة السياسة المالية والمحافظة على النقد الوطني". وكشف كم أن "السلطات الأميركية المختصة، متابعة لأدق تفاصيل ما يقوم به المصرف المركزي والمصارف الخاصة في لبنان".

في المقابل، نقل سركيس عن سلامه "ارتياحه الكبير للتطورات المالية بعدما أقرت الموازنة، بدليل هدوء الأسواق المالية والنقدية، بينما كانت شهدت في الفترة الماضية بلبلة ملحوظة. وكذلك اعتباره أننا انتقلنا إلى مرحلة جديدة بحيث بتنا نشهد تحويلات إلى الداخل أكثر مما يخرج، وأن هذا دليل ثقة بالقطاع المالي في لبنان". كما نقل عن سلامه "اعتباره أنه لو لم يكن البنك المركزي محصنا ذاتيا لكانت الأسواق اهتزت نتيجة الهلع في بعض المراحل والأزمات الماضية، لكن البنك المركزي نجح في تغطية السحوبات من جهة وأمن الأسواق الداخلية من جهة أخرى"، مشيرا الى أن "الحاكم اعتبر أن ما يقوم به البنك المركزي هو دوره وواجباته تجاه الوطن ولا يمنن أحدا به، غير أنه شدد على أن للدولة في المقابل دورا يجب أن تقوم به تجاه الإستحقاقات المالية الخارجية والإلتزام بمتطلباتها".