تقام اليوم الأحد نهائيات الجولة الخامسة من بطولة «ريد بل للقفز في المياه» من المرتفعات من على صخرة الروشة الشهيرة في العاصمة بيروت بعدما اقيمت مراحل التصفيات الجمعة والسبت الفائتين. ويشارك في المسابقة غطاسون وغطاسات ومنهم ابطال وبطلات عالم وابطال اولمبيون من 18 جنسية ستصل ارتفاع قفزاتهم الى 27 متر وبسرعة 85 كلم في الساعة.وتتضمّن بطولة العام الجاري، والتي تقام بنجاح كبير للسنة الحادية عشرة على التوالي، 7 جولات في آسيا واوروبا، منها ثلاث جولات جديدة، وهي الفيليبين وايرلندا ولبنان.

وأمس السبت، تصدر البريطاني غاري هانت فئة الرجال، والمكسيكية أدريانا خيمينز فئة السيدات في مفاجأة كبيرة، اذ حلت الاسترالية ريانان ايفلاند في المركز الثاني في التصفيات.

وعبر البريطاني هانت عن سروره بعد انتهاء يوم السبت، وابدى اعجابه بصخرة الروشة. كما عبرت المكسيكية خيمينيز عن سرورها لحلولها في المركز الأول بعد تصفيات أمس.

وفي هذا الاطار، اصطحبت نجمة الغطس الأسترالية ريانان إيفلاند أسطورة هذه الرياضة الكولومبي أورلندو دوك الى موقع غطس فريد في لبنان، عشية استضافة بيروت للمرة الأولى السلسلة العالمية لمسابقة ريد بُل للغطس عن المرتفعات.

بعدما تأثرت بجمال الموقع وطبيعته الرائعة خلال زيارة في وقت سابق من هذا العام، عادت بطلة السيدات ثلاث مرات ومتصدرة الترتيب العام حالياً الأسترالية ريانان إيفلاند الى قرية حامات اللبنانية (شمال لبنان)، للغطس مع أسطورة هذه الرياضة الكولومبي أورلندو دوك. وموقع الغطس المفضل لدى السكان المحليين هو مدخل مغارة، وقد شكل محطة للتحمية قبل الجولة الخامسة للسلسلة العالمية لمسابقة ريد بُل للغطس عن المرتفعات على صخرة الروشة في بيروت في نهاية الأسبوع الجاري. ومع دخول الموسم نصفه الثاني، سيرفع الصراع على النقاط الثمينة مستوى التشويق خلال منافسات العاصمة اللبنانية.

الأسترالية التي نفذت هذه الغطسة الفريدة مع الشخصية اللامعة في هذه الرياضة أورلندو دوك، قامت بهذه المبادرة مع اقتراب موسم 2019 من نهايته، وتبقي ثلاث محطات قبل تتويج بطلَي السلسلة في منتصف أيلول المقبل.

وقالت إيفلاند: «إنها ثاني زيارة أقوم بها للبنان هذه السنة، ومرة جديدة أرى أنها ممتعة للغاية. سنقيم أول منافسات للغطس عن المرتفعات هنا، ويشرفنا أن نأتي الى هنا ونقدم عرضاً مميزاً للجمهور في بيروت». وأضافت الرياضية البالغة من العمر 27 عاماً: «استكشاف موقع وثقافة جديدين هو في حد ذاته إضافة مهمة لرياضة الغطس، وأنا سعيدة ومتحمسة للغاية لكوني عدت الى هنا».

وبعد الغطس الرائع في حامات، تنتقل الفائزة أربع مرات هذا الموسم من ارتفاع 21 متراً الى منطقة الروشة في بيروت، حيث تتطلع لتحقيق الفوز الخامس على التوالي هذا العام والحفاظ على سجل الانتصارات الدائمة في 2019.

الرجال

أما في فئة الرجال، فيتطلع البطل سبع مرات البريطاني غاري هانت الى تسجيل انتصار جديد وتحقيق فوز في المعلم الطبيعي في الروشة، ما سيعني الفوز الثالث في ثالث منافسة من جرف صخري هذا الموسم بعد الفيليبين والبرتغال.

وفيما يسعى كل من إيفلاند وهانت الى إحكام سيطرتهما على صدارة الترتيب العام والاحتفاظ بجائزة الملك كاهيكيلي، لا شك أن عروض الغطس الأكروباتي التي سيقدمها 24 رياضياً من ارتفاع يصل الى 27 متراً ستترك الجمهور في حالة من الذهول أمام الصخرتين، عندما تسجل أقدم الرياضات القصوى في العالم بداياتها في واحدة من أقدم المدن في العالم.

عملية تنظيف الروشة

على صعيد آخر، ضمّ مشروع المنحدرات النظيفة «The Clean Cliffs Project» جهوده الى متطوعي منظمة «Live Love Beirut Volunteers» في عملية لتنظيف الشاطئ.

أكثر من خمسين شخصاً، من الغطاسين والمتطوعين اللبنانيين إضافة الى السياح، لبّوا نداء تنظيف الشاطئ في محيط الروشة. وهم انضموا الى متطوعي منظمة «Live Love Beirut Volunteers » ومؤسِّسَي مشروع المنحدرات النظيفة «The Clean Cliffs Project » الأميركية إليانور تاونسند سمارت والبريطاني أوين وايماوث، في مهمة التوعية الى مسؤولية الجميع تجاه الأرض، علماً أن هدف المشروع هو تحويل المواقع الطبيعية الى بيئات أفضل وأكثر نظافة.

وإلى جانب العديد من الرياضيين الذين سيشاركون في محطة السلسلة العالمية للغطس عن المرتفعات في بيروت، مثل ماريا باولا كوينتيرو وميغيل غارسيا ودايفيد كولتوري وأوكلسي بيرغوروف، كان من بين قاصدي العاصمة اللبنانية للمشاركة في هذه المهمة كل من أسطورة الغطس عن المرتفعات الكولومبي أورلندو دوك والمدوِّن المغامر الدولي والناشط البيئي جاكسون غروف.

واتّسمت عملية التنظيف بالنجاح الكبير الذي يُؤمل من خلاله أن تستكمل المجتمعات المحلية المهمة وتحظى بدعم كبير، وهو ما علقت عليها تاونساند سمارت (24 عاماً) بالقول: «ثمة مشكلة كبرى في التثقيف راهناً، والناس لا يعرفون بالمشكلة قبل أن يلمسوها. لذا من خلال معاينة المشكلة وتعلم كيفية معالجتها والمشاركة في هذه العملية، يستطيع الناس أن يحدثوا فارقاً في عاداتهم اليومية».

وترى الشابة الأميركية أن مبادراتها تهدف الى رد الجميل للبيئة التي تحتضن رياضتها ورياضة غطاسي النخبة، وهي تشدد على ضرورة نشر هذه الثقافة وإشراك الجميع كخطوة أساسية لتحسين الوضع البيئي الراهن وزيادة التوعية إلى مخاطر التلوث.

وباتت ممرات الغطاسين نقية وطبيعية عندما سيتوجهون لخوض المحطة الخامسة من السلسلة العالمية لمسابقة ريد بُل للغطس عن المرتفعات في نهاية الأسبوع، على أكثر مواقع بيروت الطبيعية رمزية، صخرة الروشة، التي سبق أن شهد محيطها عملية تنظيف أخرى على يد 400 شخص بفضل مبادرة جبارة لمنظمة «Live Love Beirut».