قال باحثون، إنهم اكتشفوا وجود "كنز مائي" ثمين تحت مياه المحيط الأطلسي، قبالة ساحل نيوجرسي، ورجحوا أن يكون هذا الحوض من المياه الجوفية "ادخارا" مهما للمستقبل في ظل تناقص منسوب المياه العذبة على الأرض.

وبحسب ما نقل موقع " nzherald"، فإن تقديرات علمية ترى أن المياه العذبة الموجودة في المكان تكفي لملء ما يقارب مليار حوض سباحة، وهو رقم هائل.

ويرجح الباحثون، في ورقة بمجلة "نيتشر" العلمية، أن يكون هذا الحوض هو الأكبر من نوعه في كوكبنا، وتقدر كميته في الوقت الحالي بما لا يقل عن 2800 كيلومتر مكعب، أغلبها من المياه العذبة.

ويرى العلماء أن المياه الجوفية الموجودة في مواقع من هذا القبيل، قد تشكل حلا في المستقبل لأزمة المياه، لاسيما أن سكان العالم يتزايدون باستمرار وينتظر أن يصلوا إلى 9.7 مليارات نسمة بحلول سنة 2050.

وتعاني عدة دول في العالم مثل الهند، أزمة مياه حادة، في الوقت الحالي، ويرتقب أن ينفد الماء من 21 مدينة، بحلول سنة 2021، والمقلق في الأمر أن 100 مليون نسمة يعيشون في هذه الحواضر.

وتم اكتشاف الحوض المائي من قبل باحثين في جامعة كولومبيا بنيويورك ومعهد "وودز هول" لدراسة المحطيات، خلال عملية استطلاع بساحل الشمال الشرقي من الولايات المتحدة.

سكاي نيوز