قال رياض سلامة حاكم مصرف لبنان المركزي بعد اجتماعه مع الرئيس ميشال عون إن الإصلاحات في الميزانية الحكومية اللبنانية وقطاع الكهرباء «إشارات إيجابية» وإن الاستقرار مستمر في سوق المال والليرة البنانية.

وقال سلامة أيضا «المصرف المركزي حريص على مواكبة الجهود المبذولة حاليا، مع التركيز على احترام القوانين اللبنانية والقواعد المالية العالمية التي لا تسمح بأي مبادرة إلزامية على المصارف» لكنه لم يذكر تفاصيل.

وأضاف «وجدت لدى الرئيس تفهما كاملا لهذا التوجه».

وتخفض مسودة ميزانية 2019 العجز إلى 7.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي من 11.5 بالمئة في 2018. ولبنان مثقل بواحد من أكبر أعباء الدين العام في العالم، إذ يبلغ حوالي 150 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وقال وزير المالية إن الميزانية تتضمن خطة حكومية لخفض حوالي 660 مليون دولار من فاتورة خدمة الدين من خلال إصدار سندات خزانة بعائد قدره واحد بالمئة إلى القطاع المصرفي اللبناني.

القبس