على طريق الديار

الجيش وقوى الامن الداخلي وكافة الأجهزة الأمنية لا يجب تخفيض معاشاتهم او تقاعدهم او التقديمات لهم لأنهم عصب الاستقرار والأمان في لبنان، وكامل المنطقة تجتاحها قوى إرهابية وهي دمرت بلداناً كثيرة في العالم العربي ولبنان عبر كافة القوى العسكرية والقدرة الشعبية استطاع مكافحة الإرهاب ومنعه من التفجير في الداخل وطرده من الجرود الشرقية وهو نموذج للاستقرار في المنطقة.

لا يجب هز الاستقرار والثقة لدى القوى العسكرية والأمنية من خلال تخفيض رواتبهم او منعهم من طلب التقاعد قبل نهاية خدمتهم لأن ذلك تعسفاً بحق اهم المؤسسات العسكرية والأمنية التي تقدم شهداء وتقدم جرحى ومعاقين وتسهر على امن المواطنين اللبنانيين وغيرهم على الأرض اللبنانية.

ان المتقاعدين العسكريين عندما يتم تخفيض رواتبهم يكون قد تم طعنهم بخنجر في ظهرهم بعد ان قضوا 35 سنة في الخدمة.

أوقفوا المسّ باستقرار حياة العسكريين الذين في الخدمة او المتقاعدين ولا تمسوا تدبير رقم 3، واذا كنتم تريدون تخفيض العجز فما عليكم الا بالضريبة التصاعدية التي تجبي اكثر من المسّ بحقوق العسكريين كلهم في الخدمة والتقاعد، وأكبر مثل للدول المتقدمة المرتكزة على الضريبة التصاعدية وتشمل الأغنياء هو فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة وكندا وروسيا واليابان والصين وكوريا الجنوبية وإيطاليا واسبانيا وغيرها.

طريق الديار