أكد رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن «أن إعلان إضراب موظفي المصرف المركزي في حاجة إلى معالجة عاجلة»، وقال في تصريح أمس : «إضراب موظفي المصرف المركزي يتطلب معالجة عاجلة بعد الترويج لأخبار حول إمكان تدخل وزارة المال في إستقلالية هذا القطاع الحيوي، ما دام الأمر يفصل دوليا سلطات المصارف المركزية ومالية أي دولة. فلا يجوز إقحام هذا القطاع في النقاش الدائر حول الموازنة لأنه يتعارض مع واقع الخصوصية المستقلة التي يتمتع بها حاكم المصرف المركزي رياض سلامة، والتي ظلت منيعة في أحرج الأوقات. إذ ماذا يبقى إذا إهتزت الثقة الخارجية بالمصارف وإنعكست تعطيلا على الإستقرار المصرفي الذي هو آخر قلاع الأمن الإجتماعي، وحتى لا يضيف شظايا على أوضاعنا العامة».