استعاد فريق الجيش اللبناني توازنه وتغلب على مضيفه الشباب مار الياس بفارق 4 أهداف وبنتيجة (33-29)، الشوط الأول (18-10)، في المباراة التي أجريت بينهما في قاعة حاتم عاشور لنادي الصداقة، في ختام لقاءات المرحلة 11 (الرابعة إياباً) من بطولة لبنان في كرة اليد لنوادي الدرجة الأولى.

ورفع الجيش رصيده إلى 27 نقطة في الصدارة، بينما صار رصيد الشباب 16 نقطة في المركز الخامس.

وبسط الجيش سيطرته على المجريات بفضل اعتماده على دفاع المنطقة واستغلال المرتدات السريعة، لا سيما عبر كلوفيس البطي وعلي الحاج حسن وزكريا جنبين وبنيامين زعيتر، فضلاً عن الحارس علي شحادة، فيما افتقد مار الياس للاعبيه الصربيين ميلان ونينات، بعدما استغنى الفريق عن خدماتهما.

وحاول الشباب مجاراة خصمه القوي، الا ان فوارق الخبرة واللياقة كانت واضحة، رغم تألق هادي شري وجاد قبلان.

وفي الشوط الثاني ظهر الشباب مار الياس على نحو مغاير وعرف كيف يسد المنافذ الى شباكه، والاستفادة من الحالة الهجومية، ليقلص الفارق الى 3 أهداف (17-20)، في الثلث الاول من هذا الشوط، الا ان الضيف تدارك الموقف وأعاد توسيع الفارق تدريجياً، لتستقر النتيجة في نهاية اللقاء عند فارق 4 أهداف (33-29).

وكان أفضل مسجل في الجيش بنيامين زعيتر برصيد 8 أهداف وأضاف علي الحاج حسن وعلي صلاح الدين 5 أهداف لكل منهما، بينما كان كل من هادي شري وحسن زلزلي الأفضل من الشباب برصيد 7 أهداف وأضاف جاد قبلان 6 أهداف.

قاد المباراة الحكمان الدولي محمد حيدر والقاري قاسم مقشر، والقارية آمنة طالب (مسجلة) والاتحادي طلال حمود (ميقاتياً)، وراقبها الحكم الدولي حلمي شعيب.

الصداقة ـ الجمهور

وفي القاعة نفسها، تغلب الصداقة حامل اللقب على ضيفه الجمهور بنتيجة (45-30)، الشوط الأول (21-14).

ورفع الفائز رصيده إلى 23 نقطة في المركز الثاني موقتاً، بينما أصبح رصيد الخاسر 11 نقطة في المركز السادس.

بدأ الصداقة اللقاء بقوة، فتقدم (7-3) بعد مرور 10 دقائق، وحافظ على الفارق (10-6) في منتصف الشوط الأول، معتمداً على تنويع هجماته عبر الأطراف ومن القلب، ثم وسع النتيجة لمصلحته إلى 7 أهداف (21-14)، مع نهاية هذا الشوط.

وواصل حامل اللقب سيطرته في الشوط الثاني، مستغلاً سرعة لاعبيه في الهجمات المرتدة، وسوء إنهاء الجمهور هجماته، فضلاً عن فارق اللياقة البدنية، لتنتهي المباراة بفوز سابع للصداقة هذا الموسم، مقابل الخسارة الثامنة لمنافسه.

وكان أفضل مسجل في المباراة لاعب الصداقة محمد صالح برصيد 11 هدفاً، بينما كان ريبال التيني الأفضل من الجمهور بـ9 أهداف.

قاد المباراة الحكمان محمد حيدر وطلال حمود، وريان رشيد (ميقاتية) ومحمد العقيبة (مسجلاً).

حارة صيدا ـ المبرة

وفي قاعة نبيه بري في حارة صيدا، استعاد فريق الشباب حارة صيدا نغمة الانتصارات بعد تعادله مع الجيش (24-24)، بفوزه على المبرة (35-22).

ورفع الفريق الجنوبي رصيده إلى 22 نقطة في المركز الثالث موقتاً، بينما أصبح رصيد المبرة 9 نقاط في المركز السابع.

جاءت المباراة متقاربة في شوطها الأول، مع أفضلية نسبية للضيف، الذي واصل تقديم الأداء المميز، وهو الذي نجح في إحراج الكبار هذا الموسم، لينهي هذا الشوط متقدماً بفارق 3 أهداف (14-11).

وفي الشوط الثاني، حاول المبرة العودة بالنتيجة، لكنه اصطدم بدفاع قوي، لتنتهي المباراة بفوز حارة صيدا (35-22).

وكان أفضل مسجل في اللقاء لاعب الخاسر محمد عصفور برصيد 8 أهداف وأضاف حسين شلهوب 6 أهداف، بينما كان حمزة إدريس الأفضل من الفائز برصيد 7 أهداف وأضاف محمد همدر 6 أهداف.

قاد المباراة الحكمان قاسم مقشر وأكرم الشيخ حسين، ورامي سبيتي (مسجلاً) وحسن حرب (ميقاتياً)، وراقبها الحكم الدولي حلمي شعيب.

وارتاح فوج الإطفاء بيروت (وصيف الموسم الماضي) هذا الأسبوع.

المرحلة 12

وتفتتح المرحلة 12 (الخامسة إياباً) عند الساعة 20.30 من مساء اليوم السبت بلقاء يجمع بين فوج الإطفاء بيروت والمبرة في قاعة نبيه بري في حارة صيدا.