كشف علماء جامعة تورنتو الكندية أن إرتفاع درجة حرارة الجو في منطقة يوكون شمال غرب كندا، أصبح الأشد منذ عشرة آلاف سنة. وكان الباحثون حددوا التأريخ بالكربون المشع وتحليل النظائر الموجودة في تركيب عينات ماء الجليد الأزلي، من المستنقع المركزي للخث في منطقة يوكون، ما سمح لهم بتحديد متوسط درجة الحرارة للأعوام الـ 13600 الأخيرة.

وتعد طبقة الجليد الأزلي بمثابة سجل لهطول الأمطار التي تتوغل عبر الطحالب والتربة، وتتجمد على عمق 58 سنتيمترا تحت سطح الأرض، بمعنى أنّه كل سنتيمتر من طبقة الجليد، يحتوي على مواد ترسبت خلال 20-30 سنة. ويرتبط تركيب النظائر في عينات الجليد بالأمطار ودرجة حرارة الهواء.

ووفقا للباحثين، فإن هذه النتائج تؤكد على أن التغيرات المناخية في المنطقة تجري بسرعة استثنائية كبيرة.

ويعتقد الباحثون بأن ارتفاع درجات الحرارة قد يسبب عدم استقرار الجليد الأزلي، ما سيؤدي إلى تحرر كميات كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون.

المصدر: روسيا اليوم