كرّم رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الشيخ أحمد الفهد رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية جان همّام عبر منحه جائزة الـ«Merit Award» وهي الجائزة التي تمنح للشخصيات الرياضية القيادية تقديراً للخدمات والعطاءات التي تقدمها للحركة الأولمبية في بلدها ضمن القارة الآسيوية .وجاء التكريم على هامش الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي الآسيوي التي انعقدت في تايلاندا وامام الوفود الآسيوية حيث ترأس همام وفد اللجنة الأولمبية الذي ضمّ نائبه الأول المهندس هاشم حيدر والأمين العام العميد المتقاعد حسان رستم مع العلم ان اللواء سهيل خوري هو عضو في المجلس الأولمبي الآسيوي.

وتسلّم همّام جائزته من الشيخ أحمد الفهد الذي نوّه بمزايا رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية الذي يرأس الحركة الرياضية الأهلية منذ كانون الثاني من العام 2013. بدوره وجّه همام الشكر الى الشيخ أحمد الفهد والى المجلس الأولمبي الآسيوي على هذا التكريم متمنياً التوفيق للمجلس في مهامه.

السيرة الشخصية لهمام

وُلد جان همام في آذار عام 1953 في غزير(كسروان) وعشق لعبة الكرة الطائرة منذ نعومة اظافره ومارسها في مدرسة القلب الأقدس ثم في ناديي غزير والبوشرية وتحديداً في مركز الموزّع حاملاً شارة قائد الفريق والمنتخب.ومع اعتزاله اللعب تسلّم همام مهمة تدريب نادي البوشرية وغزير ومنتخب لبنان للرجال لسنوات طويلة .وفي بداية تسعينيات القرن الفائت انتخب جان همام رئيساً لنادي غزير ثم اميناً عاماً للاتحاد اللبناني للكرة الطائرة في العام 1992 في عهد الرئيس شحادة القاصوف ثم عضواً في المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للعبة برئاسة البحريني محمد جاسم حمادة آنذاك. ونجح همام في المناصب التي شغلها حتى قاده القدر الى رئاسة الاتحاد اللبناني لكرة السلة في 31 تشرين الأول من العام 1999 خلفاً للراحل انطوان شارتييه .وخلال ولاية همام تأهل منتخب لبنان للرجال لأول مرة الى نهائيات بطولة العالم التي اقيمت في العام 2002 بالولايات المتحدة الأميركية في انجاز تاريخي وكانت الأولوية لهمام المنتخبات الوطنية بكافة فئاتها.وتم التجديد لهمام رئيساً لاتحاد كرة السلة في العام 2003 وانكفأ في خريف العام 2004 حتى انتخب رئيساً لاتحاد الكرة الطائرة ليعود الى «حبيبته الأولى وعشقه الاول» في تشرين الثاني من العام 2008 ليصبح أول مسؤول رياضي لبناني ينجح في رئاسة اتحادين لعبتين جماعيتين ليتم التجديد له مرتين عامي 2012 و2016 . وفي كانون الثاني من العام 2013 انتخب جان همام رئيساً للجنة الاولمبية خلفاً ايضاً للراحل انطوان شارتييه ليتسّلم همّام ارفع منصب رياضي أهلي .وبعد انتهاء موسم 2017 استقال همّام من رئاسة اتحاد الكرة الطائرة وليس من العضوية(انتُخب رجل الأعمال ميشال ابي رميا خلفاً له) ليتفرّغ لرئاسة اللجنة الأولمبية الذي نجح في قيادتها باعتراف العائلة الرياضية منذ ست سنوات وما زال.

وبذلك يُعتبر جان همام احد أبرز الاداريين الرياضيين الذي دخل المعترك الرياضي منذ اكثر من خمسين وما زال وتدرّج كما ذكرنا من لاعب الى قائد الى مدرب فرق ومنتخب فرئيس نادي غزير (الذي حقق معه انجازات عربية وآسيوية على مدار عدة سنوات على رأسها بطولة لبنان وكأس لبنان مرات عدة فالتأهل الى نصف نهائي بطولة الأندية العربية ونصف بطولة الأندية الآسيوية) فأمين عام اتحاد الكرة الطائرة فرئيس اتحاد كرة السلة فرئيس اتحاد الكرة الطائرة فرئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية.

وعندما تسلّم «ابو طوني» جائزته من الشيخ أحمد الفهد السبت الفائت خلال الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي الآسيوي في تايلاندا جرى الاعلان امام الحاضرين عن الانجازات والمهام التي تسلّمها همّام خلال مسيرته الرياضية الزاخرة والناجحة حيث ضجّت القاعة بالتصفيق.