عقدت الهيئة الوطنية للمحاربين القدامى إجتماعا طارئا في منزل عضو الهيئة المؤهل الأول عماد عواضة، للبحث في التدابير والنشاطات الواجب القيام بها ردا على سياسة الحكومة المعلنة في البـيان الوزاري و»المتعلقة بتصحيح المالية العامة من جيب الفقراء ومن المعاش التقاعدي».

واصدرت بيانا اعلنت فيه انه «بنتيجة المداولات، وبعد عرض الأخطار الناتجة من الهجمة على حقوق المتقاعدين في تصاريح بعض السياسيين وفي البيان الوزاري وفي أوراق الرؤية الإقتصادية المقدمة من قبل بعض الجهات الحزبية، تقرر أن ينفذ المتقاعدون وقفة قوية في ساحة الشهداء تعبيرا عن الغضب الشديد لتمادي السلطة في المس بحقوق العسكريين في الخدمة الفعلية والتقاعد، يوم الثلاثاء الثاني عشر من شباط 2019 الساعة الحادية عشرة صباحا ومن أجل ذلك تعقد الهيئة مؤتمرا صحافيا في نادي الصحافة تقاطع الشفروليه بناية بالم سنتر مقابل بناية (ألفا - alfa ) الطابق السابع الاثنين في 11 شباط الحالي الساعة 3,30 للإعلان عن موقفها مما ورد في البيان الوزاري وفي تصريحات بعض السياسيين من وزراء ونواب بالنسبة إلى إعادة النظر بنظام التقاعد، والإعلان عن نشاطاتها وتحركاتها لمواجهة ما يحاك للمتقاعدين ولعسكريي الخدمة الفعلية من تدابير تهدِّد أمنهم الإجتماعي وتؤدي إلى خلل في الإستراتيجية الأمنية المعتمدة في لبنان. لذلك يطلب إلى جميع المتقاعدين الجهوزية التامة للمشاركة في الوقفة الإحتجاجية يوم الثلاثاء من أجل تلبية نداء الواجب للمحافظة على الحقوق».