«مولانا» يتصدّر.. و«القرد بيتكلم» يُطيح بالبقيّة


القاهرة  ـ وليد ابو السعود


عندما تجري قراءة سريعة في سباق ايرادات الافلام المصرية المعروضة حاليا، لابد من التوقف امام فيلمين يشكلان ظاهرة هذا الموسم، وقد يكونان بداية لموجة جديدة في السينما المصرية. اولهما فيلم «مولانا» المقتبس عن رواية ناجحة في السوق المصرية للكاتب الصحافي والمذيع ابراهيم عيسى، الذي كتب سيناريو الفيلم، بالتعاون مع مخرجه مجدي احمد علي الرئيس السابق «للمركز القومي للسينما المصرية».
ويقوم ببطولة الفيلم عمرو سعد ودرة وريهام حجاج واحمد راتب. وتدور أحداثه حول الشيخ حاتم الشناوي، أحد الدعاة الاسلاميين النافذين عبر وسائل الاعلام، وتربطه علاقات وثيقة برجال السياسة، وتأثير كل ذلك على مصداقيته أمام جمهوره.
الفيلم الذي بدأ عرضه في الصالات المصرية في 4 كانون الثاني الماضي، اثار وقبل عرضه عاصفة من الاحتجاجات التي تتهمه بالاساءة لرجال الدين ومؤسسة «الازهر»، وهو ما نفاه مخرجه مجدي احمد علي قائلا: «انهم يتعرضون لنموذج لا يجب تعميمه بل محاربة امثاله».
الفيلم وصلت ايراداته الى 11مليون و710 الاف جنيه مصري حتى الاحد الماضي، ليتربع على قمة الايرادات من دون منافس.
الفيلم نفذته «شركة العدل فيلم»، ويؤكد البعض ان منتجه الحقيقي هورجل الاعمال المصري نجيب ساويرس.
ثاني الافلام اللافتة هو «القرد بيتكلم»، تاليف واخراج بيتر ميمي، وانتاج شركتي «نيو سينشري» و«مقام». وهو بطولة احمد الفيشاوي، وريهام حجاج، وعمرو واكد الذي توقف منذ فترة عن العمل لاتهامه من قبل البعض بانه ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وخصوصا انه كان من مؤيدي حمدين صباحي في الانتخابات الرئاسية السابقة.
وتدور أحداث الفيلم حول ساحرين شقيقين، وهما طه ورشاد الشناوي (أحمد الفيشاوي وعمرو واكد)، يحضران لخدعة سحرية قادرة على إطلاق سراح والدهما البريء من السجن.
الفيلم برغم تهمة الاقتباس التي تطارده من الفيلم الاميركيnow you see me ، (كما اتهم  باقتباس فيلمه السابق «الهرم الرابع» من مسلسسلi robot )، حقق في اسبوعه الاول وحتى الاحد الماضي ايرادات بلغت ستة ملايين و177 الف جنيه، متفوقا على محمد رمضان، الذي تسيطر معظم افلامه على شباك التذاكر، اذ بلغت عائدات فيلمه الكوميدي «آخر ديك في مصر» ثلاثة ملايين و945 الف جنيه. وشارك في بطولته هالة صدقي ومي عمر وانجي وجدان. وقد يكون طلب رمضان للخدمة العسكرية قد اثر كثيرا على ايراداته.
الفيلم الرابع هو «القرموطي في ارض النار»، والذي اثار ايضا حفيظة ابناء مدينة العريش لسخريته منهم من علاقتهم بتنظيم داعش الارهابي، لدرجة انه عقد لقاء بين ممثلي مدينة العريش في البرلمان المصري ومنتجه احمد السبكي.
بلغت ايرادات الفيلم في اسبوعه الثالث اربعة ملايين و177 الف جنيه مصري. وهو كتابة محمد نبوي، وبطولة احمد ادم واحمد صيام وبدرية طلبة، واخراج احمد البدري.
وتدور احداثه حول استخدام القرموطي للتكنولوجيا، ورغبة الناس في التقليد الأعمى لكل ما يشاهدوه عبر «السوشيال ميديا». وعندما يسافر القرموطي لقضاء إجازة يقع أسيراً لتنظيم «داعش».
الفيلم الذي يليه هو فيلم «ياباني اصلي». وقد اعاد الفنان احمد عيد الى الفن بعد غياب، اثر اتهامه بالانتماء لتنظيم الاخوان المسلمين وتأييد الرئيس المخلوع محمد مرسي. وشاركه البطولة ندى موسى، ومحمد ثروت، واخرجه محمود كريم.
وتدور احداثه حول شاب مصري يحب فتاة يابانية تعمل في السفارة اليابانية في القاهرة، ويتزوجان ويعيشان في شقة في منطقة عشوائية، وتنجب منه طفلين توأم، وتعود بهما إلى اليابان، فيبحث الاب عنهما ليعود بهما إلى مصر. وحقق حتى اليوم اربعة ملايين و350 الف جنيه.
ويذيل القائمة فيلم «فين قلبي» للمغني مصطفى قمر، محققا حتى اليوم مليون و416 الف جنيه.
الفيلم شارك في بطولته كل من يسرا اللوزي وشيري عادل وادوارد، واخرجه ايهاب راضي.
وبهذا يكون اجمالي ايرادات الشباك المصري حتى اليوم 31 مليون جنيه و730 الف جنيه مصري، اي ما يعادل حوالى مليون و700 الف دولار.