الصفحة رقم 5–الاحد في 2-6-1991



التجمع الاول للمعارضة غدا
محاكمة اشخاص عملوا في النداء
خلال الاحتلال العراقي للكويت

اكد امس شاهد للمدعي العام لهيئة القضاة التي تحاكم العملاء العراقيين في الكويت، انه حصل على لائحة سرية بأسماء كل الاشخاص الذين عملوا في جريدة عراقية، خلال فترة احتلال العراق للامارة.
وكان الشاهد الذي عرّف عن نفسه باسم عبد الله فقط، يتحدث عندا ستئناف محاكمة 24 شخصا، معظمهم من اصل فلسطيني، متهمين بالعمل في جريدة النداء التي كانت الناطقة باسم العراق، خلال الاحتلال الذي دام سبعة اشهر.
ويعتقد انه الشاهد الاول الذي طلبته النيابة العامة في المحاكمة الاكثر جدية لـ200 شخص، اتهموا بالعمل للرئيس العراقي صدام حسين. وسيكون الحكم بالاعدام العقوبة القصوى. وقد سجن اربعة اشخاص حتى الآن بعقوبات اقصاها 15 سنة.
وسعت الحكومة الكويتية الى التخفيف من اهتمام ادارة الرئيس جورج بوش بمسار المحاكمات. كما اضافت ان هذه المحاكمات حرة وعادلة، وان المتهمين ابرياء الى ان تثبت ادانتهم.
وقد تصادم محامي الدفاع عماد السيف مع شاهد المدعي العام، وقال ان شهادته مشكوك بأمرها لكنها حاسمة في ما يتعلق بمصير المتهمين.
والمتهمون امرأة كويتية و14 اردنيا وخمسة عراقيين وعربي لا ينتسب الى اية دولة، وفلسطيني يحمل اوراق سفر.
اما رئيس تحرير النداء فهو لبناني الجنسية ويدعى احمد الحسيني، وهو واردني آخر طليقان، وحكم عليهما غيابيا. ويذكر ان كل المتهمين صرحوا انهم ابرياء.
وطلب سيف نم عبد الله ان يشرح له بالتفصيل ظروف اعتقال المدعى عليهم، لكن الشاهد قال انه لا يستطيع ان يتذكر ذلك لانه مشغول بأمور عدة.
كما لم يستطع عبد الله تذكر تفاصيل الفترة التي قال ان احد المتهمين عمل خلالها في الجريدة.
فارتاب سيف بأمر هذه البراهين قائلا ان فقدان الذاكرة هذا يدفع الى الشك بمصداقيته ودلائله، عندئذ طالب عبد الله الذي قال بانه لا يستطيع الافصاح عن هويته او عن مصادره، باعتذار وحصل عليه في النهاية.
من جهة اخرى، ظهرت المرأة الكويتية ابتسام الدخيل في المحكمة مرتدية عباءة سوداء وخمار يغطيها كلها. فطلب منها القاضي رفعه عن وجهها.
عندئذ سألته: هل هذا مسموح في ظل الشريعة الاسلامية؟
فرد عليها بالايجاب، ثم ابرز امام المحكمة مقالة من النداء حملت صورتها وموقعة باسم نداء سليمان. فأجابت بأن تلك الصورة عائدة لها، مضيفة ان الاسم يعود لصحافية عراقية كتبت تلك المقالة فعليا.
واعترفت الدخيل، خلال الجلسة الاولى التي عقدت نهار 21 ايار، انها عملت في الجريدة. لكنها لم تفعل ذلك الا لحماية بناتها من القوات العراقية الذين هددوا باغتصابهن.
واضافت انها لم تقبض اي مبالغ مالية من عملها هذا وانها رفضت منح العراقيين تفاصيل عن حسابها المصرفي.
وما زالت المحاكمة مستمرة.
المعارضة الكويتية
من جهة اخرى، تنظم الثلاثاء المقبل الاحزاب المعارضة في الكويت، تجمعها الاول منذ حرب الخليج، للاعتراض على عدم كفاءة الحكومة والمطالبة بديموقراطية في البلاد، حسبما اعلن امس احد مسؤولي المعارضة السيد عبد الله البنري.
واضاف بنري، ان التجمع سيعقد مساء الثلاثاء بمشاركة الاحزاب السبعة المعارضة، في جامع السيدة فاطمة في الكويت وسيعبّر عن القلق ازاء الطريقة التي توجه فيها الحكومة البلاد.
ويعقد الاجتماع فيما القانون العرفي على المحك في الكويت، منذ تحرير الامارة من الاحتلال العراقي، اواخر شباط، وهو قد منح ولي العهد ورئيس الوزراء الشيخ سعد العبد الله الصباح، السلطة بمنع اي اجتماع عام.
واختيار الجامع، كمكان للاجتماع، له في هذا الاطار معنا، حسبما اشار المراقبون، فهو يمنع السلطات من استعمال القوة العامة داخل المقامات الدينية.
واضاف بنري، ان المشاكل الاساسية المطروحة الآن هي غياب المشاركة في السلطة، عزل المجلس النيابي، والرفض لتحديد تاريخ للانتخابات التشريعية. وان الشعب لا يعتقد ان الحكومة جديرة بالثقة.
يذكر ان امير الكويت، الشيخ جابر الاحمد الصباح، قد حل البرلمان سنة 1986. وتم انشاء مجلس وطني منذ سنة تحضيرا للعودة الى الحياة البرلمانية، لكن المعارضة اعترضت على شروط انتخابه.
وقال: نعتقد ان الاقتراع لم يكن عادلا.
اما السيد مبارك الاضواني، وهو معارض آخر، فأضاف بأنه اذا لم يعقد هذا الاجتماع، فالمعارضة ستتهم بانها لم تتحرك لوضع حد للحكومة ولهذا السبب قررت ان تعبّر للعامة وان تجيّش الشعب.
ويذكر ايضا، ان الاحزاب المعارضة، ومن بينها ثلاث مجموعات اسلامية، عقدت في نيسان الماضي اجتماعا انتقدت فيه تشكيلة الحكومة الجديدة دون استشارات ضرورية.



القاهرة: اوراق ضغط مصرية
لاحتلال موقع في الامن الخليجي

التفاصيل النهائية للترتيب الامني الجديد في الخليج يجب وضعها بالاتفاق بين البنتاغون والدول الخليجية الست هذا ما قاله وزير الدفاع الاميركي السيد ريتشارد ديك تشيني، وهو يعود من جولته الخليجية.
هذا التصريح الذي اطلقه تشيني من طائرته العائدة الى واشنطن، يمكن ان يعطي الاجوبة على كثير من التساؤلات حول العلاقات المصرية الخليجية، ودور مصر في النظام الامني الخليجي ومصير اعلان دمشق الذي لم يدخل حيز التنفيذ الى الآن.
فمن الواضح الآن ان واشنطن لا تريد لاحد ان يشاركها في ادارة المنطقة، فحتى الدول الاوروبية لا يسمح لها ان تكون شريكا لواشنطن في المنطقة. بل اقصى ما هو مسموح لها، هو ان تظل عوامل مساعدة، وذيول للدور الاميركي الرئيسي.
اما مصر، فقد سعت منذ البداية الى ضمان دور متميز لها في المنطقة الخليجية، سواء على الصعيد الامني ـ العسكري او الاقتصادي، وقد رسمت خططها الاقتصادية الداخلية على هذا الاساس وظلت القاهرة تصر على ضرورة ان يظل الامن الخليجي عربيا، من دون اي دور للاطراف الاخرى فيه.
لكن الايام التي تبعت التوقيع على اعلان دمشق، حملت معها مؤشرات للمصريين، بأن الكويت غير جادة في تطبيقه، لا اقتصاديا ولا عسكريا فعلى الصعيد الاول، لم يحصل المصريون على عقود اعادة البناء التي وعدوا بها، اذ كان الكويتيون قد وعدوهم بعشرة في المئة منها لكنهم اعطوها الى الشركات الاميركية والغربية، فضلا عن الموقف الذي اتخذته الكويت من العمالة المصرية الموجودة، فضلا عن منع عودة، العمالة التي غادرت ابان الاحتلال.
اما على الصعيد العسكري، فتؤكد مصادر مطلعة ان الكويت تفضل الوجود العسكري الاميركي فقط، ولا ترى في غيره ضمانة لحماية وجودها.
وليس مصدر الغضب المصري، محاولة استبعادها من الترتيبات فقط بل في الاتجاه نحو ايران، وقد كشف عن ذلك مصدر مصري كبير لصحيفة عربية تصدر في لندن، اذ كشف استياء القاهرة من محاولات اشراك ايران في النظام الامني الاقليمي الذي قال انه يجب ان يظل عربيا.
ويبدو ان اشراك ايران في هذه الترتيبات لا يشكل رغبة كل الدول الخليجية، بل تؤكد مصادر قريبة من الدوائر الخليجية ان السعودية وعمان متحمستان الآن لاشراك ايران، بينما الكويت والبحرين على العكس من ذلك، ومعروف ان الرياض كانت اشد المعارضين لفتح المجال امام الدور الايراني في الامن الخليجي وقد ظهر هذا خاصة خلال قمة مجلس التعاون التي عقدت قبل حوالي شهرين، لكن الامر تبدل مع التطبيع الايراني ـ السعودي الذي يسعى الرئيس الايراني هاشمي رفسنجاني الى تحصينه من القنابل الموقوتة التي يضعها الخط المتشدد في طريقه، كما فعل ذلك خلال محاولات التطبيع السابقة.
ويبدو ان الحكومات الخليجية ادركت ان عدم اشراك ايران في الترتيبات الامنية، سيشكل نقطة ضعف فيها باعتبار ان ايران تطل على نصف الخليج تماما.
ويزيد من دوافع الاتجاه الخليجي نحو طهران واشراكها في ادارة المائدة الخليجية، اطمئنانها الى العاصمة الايرانية بعد ان سيطر الخط البراغماتي على مقاليد السياسة الداخلية والخارجية في ايران بشكل كامل، وكذلك التقارب المتسارع والكبير بين طهران والعواصم الغربية علنيا، ومع واشنطن، عبر وسطاء او خلف الستائر الامر الذي يوفر عناصر الانسجام النفسي بين طهران والعواصم الخليجية ويبعد عن الاخيرة هواجس الخطر الايراني السابقة.
من هنا، يرى المراقبون ان التنافس الايراني المصري على اخذ دور في الترتيبات الامنية الاقليمية انتهى بنصر لايران، وهذا ما اتضح من تصريح المسؤولين المصريين خلال عرض الموقف المصري من هذه الترتيبات، والذي بلغ ذروته باعلان مبارك سحب القوات المصرية من المنطقة بينما كان بقاؤها مقررا في سياق تطبيق اعلان دمشق.
وفيما تستمر جهود بعض الخليجيين لاعادة المياه مع القاهرة الى مجاريها، فان الحكومة المصرية بدأت تلوح بأوراق ضغط عدة، فقد استقبلت السفير العراقي السابق في القاهرة، ولكن ضمن اطار الجامعة العربية، كما بدأت تحركا باتجاه التطبيع مع العراق والدول العربية التي ساندت احتلاله الكويت كما رفضت اقامة مؤتمر للمعارضة العراقية كانت قد سمحت باقامته على اراضيها.
والى جانب كل هذا، فان الاوساط المقربة من الحكومة المصرية، بدأت الحديث حول امكانية اعادة تشكيل مجلس التعاون العربي بكامل اعضائه وهذا يعني عودة مصر التي اعلنت انسحابها منه خلال ازمة الخليج، وعودتها تعني انها ستطبع علاقاتها مع العراق والاردن واليمن.
السفير العراقي السابق في واشنطن
يستمر باثارة الاضطرابات في اوتاوا

تيريز القسيس
يستمر السفير العراقي السابق في واشنطن محمد المشاط، المهاجر الى كندا، في اثارة الاضطرابات في اوتاوا حيث تواجه الحكومة الكندية الصعوبة في تفسير ذلك.
وتساءلت صحيفة ذي برس النمساوية هل يعامل المشاط بطريقة حسنة لسبب علاقاته الطيبة مع كندا، ام لانه اسدى خدمات للغرب، خصوصا الى الولايات المتحدة الاميركية، قبل الصراع ضد العراق؟
فمنذ 15 شباط، موعد الانذار المحدد من هيئة الامم المتحدة بالانسحاب العراقي من الكويت، استدعي المشاط الى بغداد، حيث ترك واشنطن وتوقف في لندن، ثم في فيينا لينوي الذهاب الى عمان، عن الطريق البرية باتجاه العاصمة العراقية. ولكن بعد ان ادخل زوجته الى المستشفى في فيينا، كانت حرب الخليج على نهايتها، لم يتابع سفره الى العراق وتوجه الى دائرة الهجرة في السفارة الكندية.
وفي افتتاحية صحيفة الاعمال في تورنتو، فايننشال بوست اعلن السفير السابق جون غود فراي ان واشنطن وفرنسا قدمتا له منح المنفى. لكن المشاط رفض العرض الاميركي، علما ان اولاده يعيشون في الولايات المتحدة لانه مخالف حسب قوله من جراء القصف العنيف التي تعرضت له الاراضي العراقية. والتجأ عندها المشاط الى كندا بعد ان نصحه وزير التخطيط العراقي السابق جواد هاشم الموجود في كندا منذ 10 سنوات.
يذكر ان محمد المشاط كان سفيرا في باريس (1969-1970 و1977-1982) ثم في لندن، وتولى عدة مناصب وزارية منها وزير البحث العلمي في العام 1977، عندما شرع العراق على بناء المركز النووي تاموز والذي دمره الاسرائيليون. وفي واشنطن اوكل اليه في ايلول 1989 تطوير العلاقات الاميركية ـ العراقية، بدا للمشاط وبعد اجتياح الكويت، بأنه الناطق باسم الرئيس العراقي صدام حسين، ويقول المشاط انه لا ينوي العودة ابدا الى العراق طالما ان الزعيم الحالي ما زال في السلطة. ونفت بغداد ما اشيع عن ان حزب البعث العراقي حكم عليه بالاعدام الاسبوع الماضي.
اسلامي اردني نقيبا للاطباء

فاز المرشح الاسلامي الاصولي الدكتور اسحق مدقة برئاسة نقابة الاطباء في الاردن، وجاءت النتيجة بعيد اعلان النتائج امس. وقد حصل مدقة على 925 صوتا من اصل 1740 في حين حصل منافسه حسن خديس المدعوم من الاحزاب الوطنية والديموقراطية على 788 صوتا وهذا هو الانتصار الثاني للاسلاميين الاصوليين في الاردن بعدما نجحوا في الانتخابات التشريعية العامة التي جرت في تشرين الثاني عام 1989 بحصولهم على ثلث المقاعد النيابية. وقد عين لاحقا السيد عبد اللطيف عربيات رئيسا لمجلس النواب وتضم الحكومة الاردنية ستة من الاسلاميين.


زيارته تدوم حتى 9 الجاري
البابا لاحياء علم الاخلاق في بولونيا
وفاليسا شكرهل على عمله وصلاته

جلال البعينو
وجه البابا يوحنا بولس الثاني امس نداء لاعادة احياء علم الاخلاق في بولونيا بعد سقوط التوتاليتارية.
واضاف لدى وصوله امس الى منطقة كوزسالين شمال غرب بولونيا ان بولونيا بحاجة ماسة الى اعادة احياء من قبل الروح القدس.
وكان الرئيس البولوني ليش فاليسا استقبل البابا بالاضافة الى رئيس الوزراء السيد بان كوزيزتوف وكاردينال بولونيا جوزيف غليمب. وستدوم زيارة البابا حتى التاسع من الشهر الجاري.
وفي كلمة ترحيبية، شكر فاليسا البابا الذي بعمله وصلاته سمح لبولونيا بالفوز بالحرية. واضاف ان الحرية في هذا البلد هي نتيجة الحبة التي زرعتها. من دون عملك وصلاتك، لم نوجد التضامن ابدا.
وقال نحن نتعلم حاليا العمل في بلد الحرية، وهذا درس صعب.
برلمانيو اتحاد اوروبا الغربية يبحثون
نظام الدفاع الاوروبي في باريس

زينة بجاني
يستأنف البرلمانيون في اتحاد اوروبا الغربية الاسبوع المقبل في باريس بحثهم حول اقامة نظام دفاعي اوروبي يشمل خصوصا قوة تدخل سريع في وقت اقرت فيه منظمة حلف شمالي الاطلسي، من جهتها تشكيل قوة للرد السريع خاصة بها.
واعتبرت، الجمعة الاوساط المقربة من الجمعية العمومية في اتحاد اوروبا الغربية ان قرار حلف شمال الاطلسي سيبحث مطولا على الرغم من ان هذا القرار لم يسجل على جدول اعمال الدورة الربيعية للجمعية.
وسيتم التطرق الى هذه المسألة اثناء المناقشات مع وزير الخارجية الفرنسي السيد رولان دوما ووزير الخارجية البريطاني دوغلاس هيرد اللذين سيتكلمان الثلاثاء والاربعاء امام البرلمانيين.
وابدى رئيس الجمعية السيد روبرت بونيون الجمعة اسفه حيال مبادرة حلف شمال الاطلسي التي قد تهدد بشل الفكرة التي اقرها الخريف الماضي اتحاد اوروبا الغربية والقاضية بانشاء قوة تدخل سريع اوروبية.
ولم يستبعد ان يكون هذا القرار الذي لا يتطابق مع اي منطق استراتيجي قد اتخذ لعرقلة اتحاد اوروبا الغربية التي تشكل المؤسسة الاوروبية الوحيدة الكفوءة في المجال العسكري.
ومن جهتها املت بريطانيا، التي تعتبر ان دور اتحاد اوروبا الغربية ينبغي الا يتخطى دور الركيزة الاوروبية للحلف، في ان تقوم قوة الرد السريع بدور مزدوج وان تستخدم مع انضمام عناصر فرنسية لها في اطار اتحاد اوروبا الغربية لتنفيذ عمليات خارج مناطق حلف شمال الاطلسي. الا ان فرنسا التي ترغب في التفريق بين الحلف واتحاد اوروبا الغربية تعارض هذه الفكرة.
ويذكر ان الاتحاد يضم دول السوق الاوروبية المشتركة باستثناء اليونان، ايرلندا، والدانمارك وكافة الاعضاء فيها باستثناء فرنسا منتسبين الى قيادة الحلف الموحدة.
وخلال الدورة التي ستنتهي في 6 حزيران الجاري ستواصل الجمعية البرلمانية في الاتحاد مباحثاتها حول اعادة تنظيم هيكلية الامن الاوروبي على ضوء اعمال المؤتمر الحكومي في السوق الاوروبية المشتركة في ما يتعلق بالوحدة السياسية والامن. كذلك سيتم التداول في العبر التي استخلصت من حرب الخليج والدور الذي لعبه اتحاد اوروبا الغربية في الازمة.
بالاضافة الى السيدين دوما وهيرد سيستمع البرلمانيون ايضا الى الرئيس تورغوت اوزال ـ الذي لعبت بلاده دورا مهما خلال ازمة الخليج وهي الآن مرشحة للانتساب الى اتحاد اوروبا الغربية والى وزير الدفاع الفرنسي بيار جوكس.
وستبقى فرنسا مترأسة للاتحاد الاوروبي الغربي لغاية 30 حزيران الجاري فيما دوما وجوكس يحتلان منصب رئيس مساعد في مجلس الوزراء.


الاردن لا تعتزم التراجع عن
قطع الروابط مع الضفة

اكد امس مصدر اردني رسمي لوكالة الصحافة الفرنسية، ان الاردن لا تعتزم الغاء القرار المتخذ في العام 1988، والقاضي بقطع العلاقات الادارية والشرعية مع الضفة الغربية المحتلة.
واعلن المصدر ان الاردن مستعدة لحضور مؤتمر دولي في اطار وفد مشترك اردني ـ فلسطيني في حال طلب الفلسطينيون منها ذلك مشيرا الى ان تشكيل وفد مماثل لا يتطلب الغاء قرار قطع العلاقات.
واضاف في اطار احتمال تشكيل وفد مشترك، سيتولى الطرف الفسلطيني النزاع الفلسطيني ـ الاسرائيلي، وسيهتم الطرف الاردني بالنزاع الاردني ـ الاسرائيلي.
وكانت الاردن قد قطعت علاقاتها في 31 تموز 1988 مع الضفة الغربية المحتلة التي كانت تشكل جزءا من المملكة الهاشمية، منذ العام 1950.

خلافات اميركية ـ فرنسية حول علاقات
حلف الاطلسي مع الدول الشرقية

افاد ديبلوماسيون في بروكسل ان الاميركيين والفرنسيين يتواجهون في شدة داخل حلف شمال الاطلسي في شأن العلاقات التي قد يقيمها التحالف العسكري الغربي مع الدول الشرقية. فواشنطن تعتزم احراز تقدم في هذا المجال، فيما تبدي باريس تحفظا كبيرا حياله.
وخلال القمة التي عقدت في تموز العام 1990 مدت الدول الاعضاء في الحلف يد العون لاعدائها السابقين ومنذ ذلك الحين يتوافد الرؤساء والجنرالات البولونيين والمجريين والسوفيات الى مقر الحلف في بروكسل، ويتم اطلاع سفراء هذه الدول على بعض المحادثات التي تجري بين اعضاء الحلف.
وترغب هذه الديموقراطيات الجديدة في دول اوروبا الشرقية التي تخلصت من الوصاية العسكرية السوفياتية في ان تقيم علاقات وثيقة مع حلف شمال الاطلسي. لكن الدول الاعضاء تتساءل حول فرصة تخطي الحوار البسيط ويعلق ديبلوماسي بالقول ان هذا الموضوع سيشكل محور النقاشات بين وزراء خارجية الحلف الذين سيجتمعون الجمعة المقبل في كوبنهاغن.
وتعتزم الولايات المتحدة، وكندا والمانيا تكثيف اتصالاتها للتوصل الى تعاون في المجالات المدنية. حتى انهم يتوقعون على المدى البعيد اقامة مشاورات مع الشرق حول بعض مظاهر الامن في اوروبا.
اما فرنسا فتعتبر ان علاقات من هذا النوع تخص فقط المؤتمر حول الامن والتعاون في اوروبا او المجموعة الاوروبية. كذلك تخشى النروج والدانمارك وهولندا تجريد المؤتمر من صلاحياته هذا المؤتمر الذي يتمتع بحسنة شمل الجميع بما فيهم الاتحاد السوفياتي حسب ما اشار ديبلوماسي في الحلف.
ووراء هذا الجدل يلوح في الافق خيال خلاف تقليدي بين باريس وواشنطن حول دور الحلف الذي تسيطر عليه الولايات المتحدة، وتعتبر هاتان الدولتان ان تطور العلاقات مع الدول الشرقية ستفتح المجال امام الشرق في منحه بعدا سياسيا جديدا ومهمات جديدة، لكن فرنسا ترفض توسيع صلاحيات الحلف الذي خرجت من بنيته العسكرية في العام 1966.
واخيرا، حصلت الولايات المتحدة على دعم من المانيا. ففي تصريح مشترك اعلن اول ايار الماضي، اقترحت واشنطن وبون سلسلة خطوات باتجاه الديموقراطيات في الشرق والاتحاد السوفياتي وفي كوبنهاغن، ستضع الولايات المتحدة هذا المشروع على بساط البحث. اما فرنسا فستسعى الى حصر دور الحلف.
وحسب مصادر مطلعة، قامت الدول الشرقية بتقديم لائحة من المطالب تشمل كل انواع العلاقات المحتملة خارج نطاق الانتساب الرسمي الى الحلف. وقام بعضهم كهنغاريا بالاستفسار حول امكانية الحصول على معدات عسكرية غربية للاستخدام الدفاعي من اجل ان يتقلص تعلقها بالاتحاد السوفياتي.
وحتى نهاية السنة الماضية، كانت هذه الدول تراهن على المؤتمر الاوروبي حول الامن والتعاون، لكنها تتوجه اليوم نحو الحلف لان التشدد في الاتحاد السوفياتي يقلقها يوما بعد يوم.
وهي تسعى من الآن فصاعدا الى الحصول على ضمانات امنية رسمية، لا بل تسعى الى الانضمام للحلف.
وحسب مسؤولين في الحلف لا تبدي الدول الاعضاء استعدادها في القبول بذلك خشية من اثارة القلق لدى موسكو.



اليونان تعتزم التخلص من الالبانيين
وحملات مكثفة ضد العاطلين عن العمل

جان منيّر
تعتزم اليونان التخلص من اللاجئين الالبانيين الذين استقروا على ارضها منذ ستة اشهر في ظروف غير قانونية، والذين اخذت تطردهم بتكثيف حملات الشرطة في مدن عدة في البلاد.
وتطال الحملات في شكل خاص الالبانيين من اصل اسلامي.
وباشرت الشرطة بعمليتها الاولى المفاجئة في اثينا، منذ اسبوع في الساحة المركزية لاومونيا (تيرانا الصغيرة)، على مئات الالبانيين العاطلين عن العمل. ونقل 104 الباني من الذين تم استجوابهم بواسطة شاحنات. واشار وزير النظام العام السيد يانيس فاسيلياديس ان اليونان لا تستطيع فتح حدودها الى كل شخص يصل اليها، وموجود في اومونيا حيث من المحتمل ان يرتكب اعمال اجرامية، معلنا عن سياسة جديدة.
واشارت الاحصاءات الرسمية عن وصول 25 الى 30 الف الباني الى اليونان، بعد ان عبر معظمهم مشيا على الاقدام وخفية، الجبال التي تفصل البلدين.
ونظمت اثينا، في كانون الثاني الماضي اوسع ترحيل بالقوة لنحو 7000 لاجئ الباني، في ظروف اعترضت عليها المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة.
ولكن بعد الانتخابات الحرة الاولى في البانيا، في اذار الماضي تبدو المفوضية العليا اكثر تحفظا، للتعبير عن الانتقادات.


ابو شريف:
المنظمة تلقت ايجابيا مبادرة بوش

اعلن امس السيد بسام ابو شريف مستشار رئيس حركة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات، ان المنظمة تلقت مبادرة الرئيس الاميركي جورج بوش للحد من سباق الاسلحة في الشرق الاوسط بشكل ايجابي.
وفي تصريح الى وكالة الصحافة الفرنسية في تونس، اكد المسؤول الفلسطيني لقد تلقينا في شكل ايجابي مبادرة الرئيس بوش، غير اننا نرى ان في الامر تناقضا: كيف السبيل الى الحد من الاسلحة من جهة، بينما تمنح الادارة الاميركية حاليا مساعدات عسكرية الى اسرائيل.
وفي هذا الصدد، اسف السيد ابو شريف لاعلان وزير الدفاع الاميركي السيد ريتشارد ديك تشيني «ديك» عن قرار واشنطن منح اسرائيل عشر طائرات معترضة «اف ـ 15».
واضاف المسؤول الفلسطيني: يشعر الفلسطينيون ان هناك تناقضا بين مواقف الرئيس الاميركي وجهوده في الشرق الاوسط، والاستمرار في منح الدعم العسكري والمادي لاسرائيل التي ما برح رئيس وزرائها اسحق شامير يؤكد على رفضه القاطع للشرعية الدولية واستمراره في احتلال الاراضي الفلسطينية.